التوجه للرئيسية للتسجيل معنا (نتشرف بذلك) لوحة التحكم تسجيل الخروج (تشرفنا بزيارتك)



آخر 10 مواضيع
اليوم التاسعه مساء علي الجزيرة (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 260 )           »          ده ماسلامك (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 237 )           »          الفهم قسم (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 245 )           »          ﻣﻨﻮ ﺍﻻﺩﺍﻙ ﺟﻮﺍﺯ ﻟﻠﺤﺐ؟ (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 308 )           »          خواطر (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 342 )           »          الدورة التدريبية مستشار الإدارات القانونية (الكاتـب : مى محمد احمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 346 )           »          اسأل نفسك (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 578 )           »          الســــــــــلام عليكـــــــــــــــــــم (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 551 )           »          خمسون قاعدة (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 412 )           »          الدورة التدريبية إعداد الموازنات الحكومية والحسابات الختامية (الكاتـب : مى محمد احمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 459 )

العودة   منتديات الحصاحيصا «۩۞۩- المنتديات الخاصة -۩۞۩» منتدى الصحة منتدى الأسرة والطفل





معلومات حول الموضوع
عنوان الموضوع
المراهقه
الردود
16
من يشاهد الموضوع
المشاهدات
1230

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
   
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-11-2016, 09:18 AM   #1


الصورة الرمزية محمد ابوعمر
محمد ابوعمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 12-28-2017 (12:59 PM)
 المشاركات : 50,970 [ + ]
 التقييم :  413
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 اوسمتي
ملك الحصريات  أوفياء المنتدي  درع التميز  درع الابداع 
لوني المفضل : Mediumblue
Icon1009 المراهقه





تعد فترة المراهقة من المراحل العمرية الحرجة التي يمر بها الجميع ففيها تبدأ شخصية الفرد بالاستقرار نتيجة التجارب و المواقف التي تم المرور بها ، و من اكبر المخاطر التي يتخوف الاهل منها اثناء مرور أولادهم بهذه المرحلة هي أن المراهقين يميلون الى تقليد غيرهم و أحياناً كثيرة يكون من يميلون الى تقليده مثالا لا يحتذى به،دعونا ناخذ نبذة عن هذه المرحلة العمرية : - لقد كثرت مشاكل المراهقة في أيامنا هذه كثيراً وتعددت مسبباتها وأصبحت الحلول حلم كل عائلة نتيجة الضغوطات النفسية التي يمر بها المراهقين فيقومو بالتعبير عن غضبهم و عدم رضاهم بطريقة ترهق الاهل و تؤرقهم . _ تعددت أشكال مشاكل المراهقة من جيل لآخر ومن بيئة إلى أخرى فأصبحت وباءً منتشراً في جميع المجتمعات ،فأصبح التقليد الأعمى هو ما يقود المراهقين. _ تعرّف المراهقة بأنها : فترة من العمر تجيش بها العواطف وتكثر بها المعاناة النفسية وخلق المشاكل بلا سبب . وعدم القدرة على التمييز بين ما هو صحيح وما هو خاطئ . _ تظهر العديد من علامات المراهقة على الشباب والشبابات عند وصولهم سن معين أثناء فترة الشباب سواء عند البلوغ أم بعدها بقليل . _ علامات المراهقة تظهر في سن 12 وحتى ال 15 ، وهناك مرحلة أخرى للمراهقة تكون ما بين 15_18 عاماً . - يحدث في كلا المرحلتين لكلا الجنسين تحول جسدي وسلوكي وعقلي ملحوظ . - يبدأ المراهق في مرحلة المراهقة بالاقتراب من النضج الجسمي والعقلي والنفسي والاجتماعي و تبدأ شخصيته بالإستقرار. - يهدف المراهق في أثناء فترة مراهقته إلى التخلص من قيود أسرته ويشعر بأنه حان الوقت ليحصل على استقلاليته فيبدأ بمرحلة التمرد على كل شيء ، لاعتقاده بانه كبر و لم يعد بحاجة أهله . - فيمرحلة المراهقة يصبح هناك حاجز كبير ما بين المراهقين وعائلاتهم في الحديث أوالمناقشة عن مشاكلهم. _ يميل المراهق في أثناء فترة مراهقته من العزلة والانطوائية . - كل فرد في سن المراهقة يحرص على الانضمام إلى جماعة من رفقائه كي يشبع حاجاته التي فشلت الأسرة في إشباعها يجد يدّهم منفذاً لحل مشاكله أو مهرباً للبوح . - في فترة المراهقة تلاحظ أن المراهق متخبط بين هنا وهناك ولا تجد له شخصية مستقرة . -في هذه المرحلة لا يمتلك المراهق في شخصيته سوى العصبية والعناد والعنففي شتى مواقفه . _ يحارب المراهق في هذه الفترة كل من حوله مقابل هدف وحيد هو إثبات ذاته أينما حلّ . - تكثر أخطاء المراهق في مرحلة مراهقته فهو يعتبر نفسه دوماً على صواب وكل من حوله على خطأ . - يلجأ بعض المراهقين في فترة مراهقتهم إلى لفت أنظار كل من هم حولهم باللجوء إلى استخدام بعض الأساليب المؤذية بحقهم وحق المجتمع كتعاطي المخدرات والسرقة أو اقامة علاقات جنسية مع الطرف الآخر . - يلاحظ عند البعض بأنهم في هذه المرحلة يعزف الطالب عن رغبته في الذهاب إلى المدرسة أو قد يطرأ تغيير ملحوظ عليه في تدني التحصيل العلمي لديه أو إلى رغبته الشديدة بالتغيب عن مدرسته بعذر أو من دون عذر . - يتولد عند المراهق سحب من الاكتئاب التي تمطر عليه الحزن الشائع في هذه المرحلة فيبدو معظم وقته مضطرب ومشوش لا يتكلم إلا بصوت مرتفع ولا يترك لنفسه مجال ليسمع من أمامه أو حتى يأخذ بنصائح و وصايا من يكبرونه عمرا" ومن يفوقون عنه خبرات الحياة فتجده مزاجي التفكير، فتارة تجده سعيد وتارة أخرى غاضب وحزين . - يجد المراهق البكاء أحيانا" مهربا" له من أي مشكلة سواء كانت صغيرة او كبيرة بتضخيمه لها ويعتقد أن مشاكله لا أحد يمر بها غيره كل ذلك سببه التغيرات النفسية التي طرأت عليه في هذه المرحلة من العمر . - تتولد عند المراهق مشكلة عظيمة بتمسكه بعادة مكتسبة وهي عادة الكذب التي يلجأ إليها ظانناً بأنها الوسيلة التي تحميه من الوقوع في المشاكل . - يسعى المراهق فقط إلى إرضاء ذاته وإشباع رغباته وإلى تحقيق مقاصده دون اعتبار للمصلحة العامة ،ودائما" ما تجده منغمس ومنسجم في مجادلة الآخرين بأتفه الأشياء



 
 توقيع : محمد ابوعمر

مواضيع : محمد ابوعمر



رد مع اقتباس
قديم 05-11-2016, 09:19 AM   #2


الصورة الرمزية محمد ابوعمر
محمد ابوعمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 12-28-2017 (12:59 PM)
 المشاركات : 50,970 [ + ]
 التقييم :  413
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Mediumblue
افتراضي



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

سن المراهقة من أخطر المراحل التي يمر بها الإنسان في حياته ، فهي من المراحل الإنتقالية للإنسان من مرحلة الطفولة والبراءة لمرحلة الرشد والبلوغ ، فيصبح الشخص بمرحلتين في آن واحد أحيانا يتصرف كأنه طفل لا يفقه شيء ولا يرغب بأن يشعر بكونه بالغاً لأنه أحب مرحلة الطفولة وكأنه يخاف من فقدان الدلال الذي كان يشعر به عند أسرته ، ويخاف الخوض في مرحلة البلوغ ، وأحيانا يشعر وكأنه شخص بالغ وقادر على إتخاذ القرارات وخوض التجارب دون النظر لمدى نتائج هذه التجارب التي يخوضها في حياته مما يؤدي الى بداية المشاكل النفسية التي يشعر بها الشخص فترة المراهقة لذا دائما تعاني الأسر بالعديد من المشاكل مع أطفالهم في فترة المراهقة سواء من الناحية النفسية أو الجسدية . خطورة مرحلة المراهقة تكمن خطورة مرحلة المراهقة في إختلاف تفكير وسلوك الفرد في هذه المرحلة فيصبح الفرد بحاجة للتفهم والتعلم والتربية حيث تبدأ إحتياجات الطفل الصغير تختلف عن إحتياجات المراهق وهذا يجعله يشعر بأنه أصبح شخصاً ناضجاً ، وهذا يجعله يبدأ بالوقوع بالعديد من المشاكل نتيجة لهذه المرحلة الإنتقالية المفاجئه له كطفل من حياته ، فيبدأ بالشعور بحاجته للإنعزال عن من حوله وخصوصا عند بدأ التغيرات الهرمونية بالظهور عليه ، فالفتيات يبدأن بالخجل وإعراضهن عن تناول الطعام خوفا من السمنة وظهور علامات البلوغ عليهن كفتيات ، فهنا يكمن دور الأسرة في تفهم هذه التغيرات الهرمونية والنفسية والجسدية ، كما ويجب على الأسرة أن تقوم بتهيئة المراهق جسدياً ونفسياً ودينياً ، لأنه يكون بأمس الحاجة للعلم بالعديد من المعلومات التي كان يجهلها في مرحلة الطفولة ، وعندها تتمكن الأسرة من التقرب للمراهق وذلك لتوخي العديد من المشاكل النفسية والأخلاقية التي من الممكن أن يقوم بها نظرا لجهله بالعديد من المواضيع الدينية والجسدية والأخلاقية وغيرها. كما تحدثنا سابقاً تعتمد عملية تخطي مرحلة المراهقة على الأسرة فهي الأساس في تنشئة وتنمية الفرد نفسياً وأخلاقياً ودينياً فالمراهق يحتاج للعديد من النصائح والمعلومات، علما بأنه يرفض قبول النصائح بشكل مباشر فهو يعتبرها نوعا من الإستخفاف في شخصيته التي ابتدأ في اعتبارها شخصية أساسية فهو يعتقد بأنه أصبح بالغاً عاقلاً ، فهذا يتطلب من الأسرة أن تتوخى الحذر عندما تبدأ بالتعامل معه ،كما وأن محاولة إشغال وقت هذا المراهق بالأنشطة الإجتماعية والرياضية يساعده في التغلب على هذه المرحلة الانتقالية من عمره فتمر دون أن يشعر بها أحيانا.


 
 توقيع : محمد ابوعمر

مواضيع : محمد ابوعمر



رد مع اقتباس
قديم 05-11-2016, 09:21 AM   #3


الصورة الرمزية محمد ابوعمر
محمد ابوعمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 12-28-2017 (12:59 PM)
 المشاركات : 50,970 [ + ]
 التقييم :  413
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Mediumblue
افتراضي



مرحلة المراهقة هي من أهم المراحل في حياة الإنسان، بحيث يمُر في حياته بالعديد من المراحل منها: رحلة المهد، مرحلة الرضاعة، مرحلة الطفولة المبكرة(3-6سنوات)، مرحلة الطفولة المتوسطة (9-6 سنوات) مرحلة المراهقة، الشباب، الكهولة، الشيخوخة. فهذه المرحلة عبارة عن تغيير في النمو العقلي، الإجتماعي، الجسمي، الإنفعالي، الجنسي، وهي من أخطر المراحل التي يتكون منها ميول وشخصية وكل ما يتعلق بالطفل. مرحلة المراهقة تتكون من ثلاث مراحل مراهقة مبكرة، مراهقة متوسطة، مراهقة متأخرة. التربية الصالحة للمراهقين ونوعية المراهق يجعله من السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظلََّ إلا ظله، ويجب ان نتعرف على المشكلات التي يواجهها المراهق، والتأكد من أن هذه المرحلة مؤقتة، وأهم عامل أن ندرك أن الأباء كانوا مراهقين وكانوا يخطئون. في هذه المرحلة يشتكون الآباء من تصرفات أبنائهم المراهقين، وأبنائهم ينتقدون تصرفات أبائهم، ويجب على الآباء تفهم هذه المرحلة ويقدموا لأولادهم النصائح فإذا تعامل المراهق مع أهله بشكل جيد، يجعل مرور هذه المرحلة بشكل بسيط وسلس، ويقوم بإدراك الأمور الوضعية الأحسن التي يمشي عليها في حياته، ويتميز المراهقون في هذه المرحلةبصفات عديدة منها: غضب، حيرة، إرتباك، سيطرة العاطفة على العقل، وأهم ما يتمتع بهالمراهق (المثالية) وقد تتخطى إنتقادات المراهق كل الحدود، والمراهق يبقى مراهق مع إختلاف الأزمان. تعد مرحلة تكوين الأصدقاء بالنسبة للمراهق فكانوا يقولون لبعضهم أسرارهم، وإجراء المكالمات الهاتفية بشكل مستمر، ولدى المراهق التضحية في سبيل ما يؤمن به، وتنشأ لديه صراعات من تاكمال والنقص ،وبين الإستقلالية والتبعية، وبين الإستواء والشواذ. وأهم خواص العلاقة بين المراهق وأسرته علاقتهم صعبة،توفير وقت المشاركة، الإحترام المتبادل. كيفية توجيه المراهق: ويجب على الأهل مراقبة المراهق، وأساسها الثقة المتبادلة، ويجب ألا نكثر من تدليل المواهق حتى لا تتكون لديه شخصية إتكالية، ولكن المهم أن تكون أفعاله في حيز المسموح، ولم يدخل في إطار الحرام، و يجب على ال÷ل احترام أصدقاء إبنهم، يجب على الأهل أن يكونوا قدوة حسنة لاولادهم، وجود مساحة كافية في المسكن، والحرص على تدريس اطفالهم والوقوف بجانبهم، والتشجيع الدائم لأولادهم، لابد للأهل أن يقوموا بتثقيف المراهق بالأحكام الشرعية، ولا بد بالتحدث مع المراهق ببعض الأمور الجنسية، حتى لا يقعوا في أخطاء فادحة،والعمل على صقل مواهبهم ومهاراتهم فيحصل وراء هذا خير عظيم، ويجب الإهتمام بميول المراهق والإهتمام بوضعه في في مدرسة جيدة، والإبتعاد عن الكسالى، وقيام الأهل بإدخار مبلغ من المال لأولادهم حتى يكبروا ويحصلوا على تعليمهم الجامعي، ويجب على الأهل ذكر العلماء والفقهاء الموجودين في الأمة الإسلامية. ويمكن مساعدة المراهقمن خلال: يمكن مساعدة المراهق من خلال بيان له أخطائه ولكن عدم المبالغة فيه، ويجب إعطائه بعض القواعد التي سيتم بإتباعها مثل ألا يركب مع أحد لا يعرفه وألا يركب مع أحد ناعس أو تعرضه للخطر يذهب لأقرب شخص ويستعين به، ويتم غرس القيم الإسلامية في نفس المراهق وزرع الوازع الديني واحترام شبكات الإنترنت. ويمكن التعامل مع مشكلة المراهق :أن نبين للمراهق أنها مرحلة عابرة، التفرقة في السلوك الطبيعي للمراهق والغير طبيعي ،التأخر الدراسي يتم بمتابعة الأهل وتدريسهم لأولادهم، وتعريف الفتاة أيضاً بألأ تركب مع أحد لا تعرفه، ولا تضع صورها على الكمبيوتر او الجوال او أخذ شريحة غريبة من أحد. وفي النهاية يجب على الأهل إدراك أنّ هذه المرحلة هي مرحلة مؤقتة ككل المراحل، ولكن الفرق فيها بأنه تتكون شخصية المراهق عن طريقها، وبوقوف الأهل بجانب إبنهم وثقتهم به سيتم تجاوز هذه المرحلة بسهولة.


 
 توقيع : محمد ابوعمر

مواضيع : محمد ابوعمر



رد مع اقتباس
قديم 05-11-2016, 09:22 AM   #4


الصورة الرمزية محمد ابوعمر
محمد ابوعمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 12-28-2017 (12:59 PM)
 المشاركات : 50,970 [ + ]
 التقييم :  413
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Mediumblue
افتراضي



فترة المراهقة هي فتره حاسمه بين الطفوله والرجوله او بين الطفوله والانوثه كلنا مررنا بهذه الفتره وكلنا احسسنا بما احسس به غيرنا فهذه الفتره يمر بها الانسان فهي تغير العديد من الاشياء كالمشاعر والمزاج والافكار والسلوك والانفعال الشديد والنفور من العمل والنشاط والرفض والعناد فهنا نحتاج لمن يفهمنا ويقدرنا ويثمن كلامنا ويحسسننا باننا كبار قادرين علي كل شي مستقلين .. فتره المراهقه هي فتره يتخبط فيها بين الطفوله ونوع الجنس (ذكر او انثي) وذلك بسبب سعي المراهق إلى نيل الاستقلال والحرية. ولذلك يحتاج المراهق في هذه المرحلة العمرية إلى طريقة معاملة مختلفة عما كان عليه في فترات سابقة من حياته . ونجدها تتكون من ثلاث مراحل: مرحلة المراهقة المبكرة من سن 12 - 14. مرحلة المراهقة الوسطى 14 - 17. مرحلة المراهقة المتأخرة 17 - 19. التغيرات علي جسم الفتاه والذكر ففي بدايه سن المراهقه للفتاه يبدا جسم الفتاه بالكبر ونمو الثديين ونزول الطمث ونمو الرحم ..... أما بالنسبة لجسم الفتى أو الذكر فيبدأ بــ:ازدياد حجم الخصيتين. ظهور شعر اللحية والشارب. ازدياد في الطول والأطراف. خشونة في الصوت. نمو العضلات. ظهور حب الشباب. التغيرات النفسية للمراهق: ويتراوح بدء سن المراهقه حسب اختلاف الجنس فمثلا تبلغ الفتاه اسرع من الذكر او الذكر اسرع من الفتاه. هذه الفتره هي انكد فتره في العمر فهي فرض الشخصيه وحب الاستقلاليه وبناء النفس حسب المزاج وهو شعور الانسان بالكمال بانه قادرا على ان يعمل مايريد ويحقق مايريد هذه فتره تتاثر بها سلوكياتنا فنغضب بسرعه ونرضي بسرعه ولنا الف قرار ونريد عمل كل شي بهذه الفتره قبل التفكير باي شي فكم حالات منا تدهورت فعندما نشعر بالضيق نحسس بصغر العالم واننا يائسون واننا حزينون وان لنا حقوق علي غيرنا نريد تحقيقها فلا نستطيع وان ما نريد يكن لمن لايريد فهذا يجعلنا اكثر يؤسا ويجعلنا اسيرون في عالم الاحزان فتنمو بداخله قوه وعناد لفعل اي شي خطير قد يسبب لنا التعاسه للابد او الموت او فقدان الامل وكابه النفس والاكثر ما يساعد على الكائبه هم الاهل الذين مروا بهذه الفتره وينسون ما كانو به يشعرون ويعاملون ابنائهم بسوء الاسلوب وكانهم بمعركه يتحدي ابنه علي ان يفوز بما يقول ويمشي رأيه علي راي ابنه ولا يحترم رأيه فلا يشعرون الاهل بان هذه الفتره يجب معاملتها معامله خاصه مختلفه عن غيرها من فترات الحياه ....فهي فتره عناد قد يتعرض المراهق دون غيره إلى مشاكل تحتاج إلى قدر كبير من التفهم من قبل الوالدين فعلى الرغم من كونها غير ذات أهمية لدى الوالدين ولكنها تعتبر ذات أثر كبير على نفسية المراهق مثل:-ضغوط الدراسه والملل وضغوط الآباء وضغوط الأصدقاء، المشاكل المالية والانحرافات (مثل تدخين السجائر، شرب الكحوليات وارتكاب بعض الجرائم). فكم خسرنا من اولادنا وبناتنا في هذه الفتره الخطيره بسس غفلنا وعدم ادراكنا لخطورتها فكم منا شرب المخدرات وكم منا انتحر وكم منا رمي نفسه من مرتفعات وكم منا يئس من الحياه فترك عائلته وهجر . كيفيه التعامل مع المراهق :- الكثير من الاباء يجهل التعامل مع ابنائهم المراهقين والكثير من الطرق السهله والمتفهمه هي باحترام ارائهم واستشارتهم بجميع الامور الخاصه والعامه واحترامهم امام الاخرين وجعل لهم شخصيه وتانيقهم وشراء لهم الملابس الجميله والمظهر الانيق وتدليعهم كانهم اطفال وتعليمهم امور الحياة بكسب ثقه المراهق والتعامل معه كانه صديق وليس معلم لان المراهقين لايحتاجون لمعلم بل يحتاجون لصاحب ينصحهنم ويصاحبهم وان نشعره بحبنا وثقتنا به واننا كآباء مررنا بنفس المرحله وتخطيناها . وبعض الاباء يدركون يكف يعاملون ابائهم المراهقين ولاكنهم يرفضون معاملتهم برفق ولين اما بسبب كره الاب لابنه بامور خاصه ارتكبها فلا يراعي ابنه ولا يتفهم مشاعره فيحتقره ويقلل من شانه اما اصدقاءه واقربائه مما يجعله يائسا حزينا وحيدا منعزلا عن الاخرين وبعض الاباء يقفون في صف الاخ المراهق ضد الاخ المراهق الاخر مما يودي لتوليد الحقد والغيره في قلب اتلاخر والعداوه بينه وبين اخوه فيكره اخوه ويحتقره ولا يساعده باي شي وان اطر الامر يقتله فالمراهقه هي مرحله يجب ان نتعامل فيها ونراعيها لانها صعبه وخطيره عامل ابنائك بلطف تكسبهم فلا تخسرهم لان الابناء زينه الحياه الدنيا.


 
 توقيع : محمد ابوعمر

مواضيع : محمد ابوعمر



رد مع اقتباس
قديم 05-11-2016, 09:22 AM   #5


الصورة الرمزية محمد ابوعمر
محمد ابوعمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 12-28-2017 (12:59 PM)
 المشاركات : 50,970 [ + ]
 التقييم :  413
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Mediumblue
افتراضي



إنَّ سن المراهقة من أشد مراحل العمر خطورة، فبه يتحول الإنسان من طفل إلى ناضج، وتتغير رؤيته للحياة، ويعني من تغيرات جسمية وفكرية كثيرة تنمو معه من سن الحادية عشرة وحتى الواحد والعشرين، وهو طوال هذه الفترة بحاجة إلى توجيه وإرشاد ورعاية، برغم أنه يحاول إثبات نفسه ويتمرد على من حوله، ويشعر بطاقة جسدية كبيرة يحتاج إلى تفريغها بما يعود عليه بالنفع. والفتيات خاصة يعانين تغيرات جسدية تتضح في استدارة الأجزاء الخاصة بالأنثى، وتلاحظ الأنثى ذلك بنفسها مما سيثير لديها العديد من الأسئلة التي تخافها وتحتاج لها لأجوبة واعية، وتغير في الصوت يصاحبه نعومة، وزيادة في الوزن والطول نتيجة النمو السريع وحاجتها إلى الغذاء المتواصل، وظهور الشعر في المناطق الحساسة، بينما يزداد ذكاءها بدرجة ملحوظة في ردود أفعالها وتصرفاتها. ويجب على الأم أن تكون صديقة لابنتها في هذه المرحلة، حتى تقوم بتوجيهها ولكن دون أن تخترق خصوصياتها، فعليها أن ترشدها لطريق النظافة الشخصية الخاصة، وكيفية الاعتناء بمظهرها، وأن تؤدي واجباتها نحو الله، فتقيم الصلاة على أكمل وجه، وترتدي الحجاب، وتلبس ما يستر جسدها، لأن الفتاة في هذا السن في طريقها لأن تصبح امرأة كاملة النضج. وفي إطار تفاهم تام ووعي وإدراك، تترك الأم لفتاتها مساحة خاصة بها، وعليها أن تشعرها بأنها تثق بها، حتى لا تنحرف الفتاة إلى هاويات مجتمعية سحيقة، كأن تصادق رفقاء السوء، وتمارس عادات وسلوكيات شاذة كالتدخين؛ إن الأم إذا منحت ثقتها بفتاتها وشعرت الفاة بذلك، سترى ابنتها تتوجه نحوها عند أصغر مشكلة تواجهها، وتسرد لها همومها وطموحاتها وآلامها. وفي هذا السن تسعى الفتاة لإثبات نفسها وتأكيد حضورها سواء بالفعل أو بالمظهر، حيث يلاحظ تغير لبسها وأناقتها واهتمامها الزائد بنفسها، وتقليدها لأفعال ممثلة مشهورة، أو شخصية معروفة، وقد تأخذ عادات جديدة كالاستماع المستمر للموسيقى، أو الغناء والرقص بأوقات فراغها. كما تثبت نفسها اجتماعياً، بمحاولة تكوين علاقات صداقة جديدة مع أقرانها ومن يفوقونها سناً، وقد تهتم بما يفعل الجنس الآخر من تصرفات وسلوكيات وتصبح مصابة بالهوس، وهذا يتضح في فتيات اليوم اللواتي يتابعن مايكل جاكسون. تقع على الأم المسؤولية الكبرى بالتوجيه دون أن تشعر ابنتها، فكلام الأم يغرس في القلب مكانة، ولكن عليها ان تحرص بأي نبرة توجه ابنتها، فكثيراً من الفتيات يكونوا في هذه الفترة من العمر حساسات جداً لكل كلمة تقال، وقد يتهموا الأهل بعدم فهمهم واحتوائهم، حيث تصبح الفتيات كثيرات المشاعر ويعانين من صراعات عاطفية دائمة. وليعلم ذوو الإهتمام أن التوجيه السليم للفتاة يكون بنصحها بقضاء وقت فراغها بما يفيدها بالقراءة أو حفظ القرآن أو التطوع في مؤسسات المجتمع المحلية أو تعلم شيء جديد تستفيد منه، ويكون بالنسبة لها بوابة للتعرف على عالم الكبار. وأخيرا العمر كالقارب يأخذ الإنسان به فيركبه موجة موجة حتى يصل به إلى الشاطئ، وطوال الطريق يحتاج لمجاديف والوالدين هما مجاديفه، فمن خلالهما يصل آمناً ومستقراً ومطمئناً.


 
 توقيع : محمد ابوعمر

مواضيع : محمد ابوعمر



رد مع اقتباس
قديم 05-11-2016, 09:23 AM   #6


الصورة الرمزية محمد ابوعمر
محمد ابوعمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 12-28-2017 (12:59 PM)
 المشاركات : 50,970 [ + ]
 التقييم :  413
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Mediumblue
افتراضي



الطّفلة الرّقيقة الصّغيرة منذ طفولتها وهي تحلم أن تكبر وتصبح كأمّها فنجدها تقلّد أمها في كل شي ، كإرتداء الأحذية العالية وتضع مساحيق التّجميل وتتخيّل نفسها أم فتلعب بألعاب كالأطفال لتكون الأم لهذه الألعاب ، فهذه الطفلة تولد معها صفات المرأة مع الفطرة فتراقب أمّها في كل حركة لتتمكّن من تقليدها بسهولة ولا تراقب والدها ، فبالفطرة تنظر لجنسها وهي أمّها فتجد نفسها بها ، وهذا ما جعل الطّفلة عندما يبدأ جسمها بالنّمو والظهور تقارن نفسها بأمّها فتجد أن نموّها هذا شيء طبيعي لكونها فتاة ، فتنتظر نموّها ولا تستغرب من أي علامة قد تظهر عليها ، وهذا ما سهل على الأمّهات وعلى الفتيات فهم علامات بلوغ البنت بسهولة ، فالبنت عندما تصل عمر 9 سنوات تبدأ معرّضة لبدء ظهور علامات البلوغ لديها ، ولكنّها تختلف من بنت لأخرى وترجع هذه الى العامل الهرموني ، فهرمونات المرأة تختلف من بنت لأخرى ففتيات يبلغن في عمر ال 8 سنوات وفتيات قد يبلغن في عمر 14 سنة وهذا يرجع للعامل الوراثي والهرموني للمرأة والآن ما هي علامات البلوغ للبنت . 1. الدّورة الشهريّة : تعد الدّورة الشهرية أهم علامة تدل على بلوغ البنت ، فالدورة عندما تبدأ بالنزول للبنت بشكل دم احمر أو بني اللون يخرج من الفتاة ويتكرّر في كل شهر في موعد محدّد ويستمر لمدّة تتراوح من 4-10 أيّام ويحدد هذا حسب هرمونات البنت ، وقد تشعر ببعض الآلام وخصوصاً أسفل البطن والظهر . 2. بروز الثدي للبنت :فيبدأ جسم البنت بالنمو لتأخذ مظهر الفتاة كأمّها ببروز الثدي ونمو جسمها ، لتصبح إمرأة بالشكل الكامل كجميع النساء فتتميز بأنوثتها . 3. ظهور ونمو الشعر :فيظهر الشعر في أماكن محدّدة تدل على بلوغ البنت وحتى الولد وذلك بنمو الشعر في الشرج والإبط ، ويتزايد نموّه في أماكن الجلد على اليدين والرجلين أيضاً . 4. خروج المني :خروج سائل أبيض اللون سواء من البنت وحتى الولد وذلك أثناء النّوم وحتى في الصحو ، فهذا السائل يدل على تزايد الهرمونات والبلوغ أيضاً . هذه علامات بلوغ البنت التي قد تظهر عليها ، ولا ننسى أن الفتاة في كل سنة تتقدّم من العمر يزداد جمالها وتظهر أنوثتها التي تميّزها عن غيرها ، فتتألق وتبدأ بإرتداء الفساتين والتألّق كأمّها لإظهار جمالها التي تتحالى به .


 
 توقيع : محمد ابوعمر

مواضيع : محمد ابوعمر



رد مع اقتباس
قديم 05-11-2016, 09:24 AM   #7


الصورة الرمزية محمد ابوعمر
محمد ابوعمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 12-28-2017 (12:59 PM)
 المشاركات : 50,970 [ + ]
 التقييم :  413
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Mediumblue
افتراضي



يمر الإنسان بمراحل نمو مختلفة منذ تكوينه في الرحم إلى خروجه للحياة ومن ثم نموه عبر مراحل حياتية تتمايز عن بعضها من حيث الخواص البدنية والسلوكية والذهنية، وتنقسم إلى عدة محطات أبرزها ( الطفولة المبكرة، الطفولة، البلوغ، المراهقة، الشباب، النضج ) كل فترة من هذه الفترات لها سماتها الخاصة بعضها مشتركة بين البشر وذلك على الصعيد البيولوجي إذا كان النمو يتم بشكل طبيعي، وبعض السمات المشتركة على المستوى السيكولوجي ولكنها لا تكون متشابهة تماماً بسبب الفردانية المميزة لإنسان عن آخر. من أكثر الفترات تمايزاً ووضوحاً فترة البلوغ التي تعقبها فترة المراهقة كنتيجة وأثر لها، في هذه الفترة تحصل الكثير من التغييرات على المستوى البيولوجي نتيجة اختلاف في نسب هرمونات الجسد والتي تؤدي بدورها إلى اختلافات على المستوى السيكولوجي، تتم معرفة هذه المرحلة عند وصول الصبي إلى مرحلة بلوغه إذا ابتدأ بالحلم، وعند الفتاة إذا بدأت بالحيض. وكلا العمليتان طبيعيتان وتحدثان تلقائياً بالجسد عند الوصل لمرحلة معينة من العمر حتى لو تفاوتت من شخص لآخر نتيجة الظروف البيئية أو عوامل النمو الجسدية فهي تظل منتمية لسنوات المراهقة. تتميز هذه الفترة عند الصبيان بعدّة تجلّيات أهمها: دخوله مرحلة الحلم. ظهور الشعر على يديه وقدميه ووجهه. التغيّر في حدة صوته بحيث تتحول من رقيقة إلى غليظة. بدء نمو عضلاته بشكل أكبر من ذي قبل. بالطبع هذا الأمر يحتاج لتغذية صحيّة، وبشكل عام فإن الصبي بهذه المراحل يجب أن يركز على تغذيته بشكل صحي وسليم لكي يعزز هرمونات النمو اللازمة لكي تعمل بشكل طبيعي ويستطيع بناء جسد صحي وقوي. أما على الصعيد النفسي فمن الممكن ملاحظة تغيير في طباع الأولاد في هذه المرحلة لتميل أكثر إلى السرعة في رد الفعل أو الإنفعالية بشكل عام، التصرف بمزاجية كبيرة، عدم السيطرة على النفس وتجلي الرغبات بشكل يفوق تجلي العقل أو الواجبات. بالإضافة إلى بدء عمليات الانفصال عن من هم أكبر سناً منهم وذلك بسبب قلة الحاجة للرعاية من شخص آخر والشعور بالقدرة على العناية بالنفس وبالتالي الميل للتخلي عن التبعية للأسرة، وعدم العقلانية بالأمور يجعل الصبيان يرون أن التواصل مع الأسرة إما يكون بالتبعية والخضوع للسلطة أو بعكس ذلك فيصبحوا عدوانيين أحياناً، لذلك يجب أن يتلقى الصبيان في هذا العمر معاملة خاصة واعية تؤدي لنتائج تربوية جيدة وليس إلى ردود فعل هوجاء تعطي عكس المطلوب.


 
 توقيع : محمد ابوعمر

مواضيع : محمد ابوعمر



رد مع اقتباس
قديم 05-11-2016, 09:25 AM   #8


الصورة الرمزية محمد ابوعمر
محمد ابوعمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 12-28-2017 (12:59 PM)
 المشاركات : 50,970 [ + ]
 التقييم :  413
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Mediumblue
افتراضي



خلق الله تعالى الإنسان وسير له الأرض وما عليها ليرزقه من خيراتها ، من ثمار وحيوانات ونباتات . لكن الإنسان يحتاج للإنسان من الجنس الآخر ليستمر بعمارة الأرض وليستمر بالتكاثر جيلاً بعد جيل ، لذلك خلق الله تعالى الذكر والأنثى ليتعارفوا ويجتمعون ويتزوجون للعمل على تأسيس أسرة فيما بعد . لكن لا بد لكلا الجنسين من ذكر وأنثى أن يكونوا على استعداد نفسي وجسدي ليشرعوا بالإنجاب بعد الزواج مباشرة ، فلا يتزوج الذكر أو الأنثى إلا بعد تجاوز فترة البلوغ لكل منهم. وتختلف علامات البلوغ من جنس لآخر ، سنذكر أولاً علامات البلوغ لدى الأنثى ومنها : الحيض ، حيث يعتبر الحيض من العلامات الدالَة على إمكانية الأنثى على الحمل ، فلا حمل بدون بلوغ الأنثى فترة الحيض بالضرورة ، ومن علامات البلوغ لدى الأنثى أيضاً حدوث الاحتلام ، بمعنى نزول المني من المرأة حين المنام أو في اليقظة، ومن العلامات أيضاً للأنثى إزدياد نعومة الصوت ، وظهور حب الشباب للبعض ،وازدياد الطول ، واتساع عظام الحوض للاستعداد لحدوث الحمل والولادة ، كما يتضح بروز منطقة الصدر لدى المرأة . والزيادة في الوزن بشكل عام عند الإناث ، وظهور شعر العانة وشعر ما تحت الإبطين .وتحدث أيضاً تغيرات نفسية وتقلبات مزاجية ، ومن الإناث من يصبح لديها الاهتمام بالجنس الآخر . أما مظاهر وعلامات البلوغ لدى الذكور نذكر منها: خشونة الصوت أكثر من فترة ما قبل البلوغ ، حيث يصبح التغير في الصوت ملحوظاً من قبل الآخرين ، الازدياد في طول القامة بشكل عام ، وعند البلوغ يصبح هنالك تغيرات هرمونية عند الذكور مما يؤدي إلى ظهور حب الشباب عند البعض ، الاهتمام بالجنس الآخر بحيث يسعى الذكور للاختلاط بالإناث . ومن العلامات الواضحة للبلوغ أيضاً لدى الذكور ، نمو الشعر في كافة أنحاء الجسم ، كمنطقة الأيدي والأرجل واللحية والمناطق الأخرى ، كما يعتبر النمو السريع للجهاز التناسلي من علامات البلوغ عند الذكور . كما يمكن للتغذية أن تؤثر على عملية البلوغ بحيث يمكن للتغذية السليمة أن تسرع عملية البلوغ ، ومن الأطعمة التي تسرِع عملية البلوغ البروتينات الحيوانية واللحوم الحمراء ، لكن البروتينات النباتية تعمل على تأخير البلوغ ، لكن ينصح بالابتعاد عن الأطعمة السريعة التي تمد الجسم بالبروتينات التي تؤدي إلى البلوغ المبَكر ، وينصح أيضاً بالابتعاد عن هذه الأطعمة لأنها تؤدي إلى الشيخوخة والوفاة المبكرة .


 
 توقيع : محمد ابوعمر

مواضيع : محمد ابوعمر



رد مع اقتباس
قديم 05-11-2016, 09:26 AM   #9


الصورة الرمزية محمد ابوعمر
محمد ابوعمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 12-28-2017 (12:59 PM)
 المشاركات : 50,970 [ + ]
 التقييم :  413
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Mediumblue
افتراضي



تختلف مراحل حياتنا وتتنوّع، فالطفولة ثمّ المراهقة فالشباب فالشيخوخة. لكّل مرحلة من عمرنا نمرّ بها لها ميّزاتها وسلبياتها، ومن خلالها نكتشف في أنفسنا أشياء جديدة لم نكن نعيها في المرحلة التي سبقتها. هنا سيكون حديثنا عن المرحلة العمريّة التي تلي مرحلة الطفولة، والتي بها ندخل بها أجمل أطوار حياتنا وأغربها حتّى، ألا وهي مرحلة المراهقة. المراهقة في حياتنا هي الفترة التي تلي البلوغ وتسبق مرحلة الرشد، وفيها تنضج صورة الطفل الذي نعرفه لتكوّن الصورة الأوليّة لهذا الطفل بصورة شابّ أو فتاة ناضجة. وتكون هذه المرحلة محمّلة بآثار الطفولة مع الصورة الجديدة لشكل الإنسان. فالمراهقة تعني إقتراب الشخص من مرحلة النضوج في الجسم والعقل والحياة الإجتماعيّة والنفسيّة الخاصّة به. ومرحلة المراهقة هي المرحلة التي تمتد من عمر الحادية عشرة حتّى عمر الواحد والعشرين. ويجدر بنا الذكر أنّ المراهقة هي مرحلة تختلف عند الشخص عن مرحلة البلوغ، فالبلوغ لا يتضمّن سوى الجانب الجسدي والجنسيّ سواء للذكر أو الأنثى وما هي إلّا علامة من علامات الدخول في مرحلة المراهقة ، بينما المراهقة فهي أشمل وأوسع. إنّ المراهقة لدى كلّ فرد فينا تمرّ بثلاث مراحل أساسيّة. المرحلة الأولى هي التي تمتد من عمر الحادية عشرة حتّى الرابعة عشرة، وهي تتصف بحدوث وملاحظة تغييرات بيولوجيّة سريعة على جسم الإنسان. أمّا المرحلة الثانية فهي المرحلة التي تمتد من عمر الرابعة عشرة حتّى عمر الثامنة عشرة، وهنا تكتمل كل التغييرات البيولوجيّة التي تحدث في جسم الإنسان. أمّا المرحلة الثالثة من مراحل المراهقة فهي المراهقة المتأخرة والتي تمتد من عمر الثامنة عشرة حتّى عمر الحادي والعشرين، وهنا يصبح الإنسان بشخصيّة واضحة، وبمظهر الإنسان الراشد والمتصرّف. هناك عدّة علامات تدّلنا على دخول الفرد بمرحلة المراهقة، والتي يجب على الأهل الإنتباه إليها لأنّها بداية التأثير في الفرد بشكل كبير. ومن هذه العلامات أوّلاً علامة النموّ الجسدي، وهي تختلف بين الذكور والإناث. حيث أنّ الإناث يزيد لديّهنّ الطول بشكل سريع ونلاحظ توسّع في الأوراك لديّهن مع علامات أخرى، أمّا الذكور فهم يمّرون بمرحلة نموّ سريع أيضاً وزيادة سريعة في الطول وتوسّع للمنكبين. أمّا العلامة الثانية من علامات المراهقة فهي علامات النضوج الجنسيّ، وهي مرتبطة لدى الإناث بالدورة الشهريّة وما لها من تبعات وعلامات، أمّا الذكور فهي تتعلّق بالعضو الذكريّ. أمّا العلامة الثالثة من علامات المراهقة فهو التغييرات النفسيّة التي تمرّ بها الشخص في مرحلة المراهقة، وهذه العلامات بالذّات يجب على الأهل عدم إهمالها والإهتمام بها. لا تمرّ مرحلة المراهقة لدى الأفراد مرور الكرام في حياتنا، وإنّما يكون لها تأثيراً كبيراُ في تكوين شخصياتنا. ففي مرحلة المراهقة نمرّ بمشاكل عديدة، منها الصراعات الداخليّة، والتي من خلالها يكتشف الإنسان نفسه في أشياء عديدة لأوّل مرّة. ومن هذه المشاكل أيضاً المشكلة الدارجة دائماً مشكلة التمرّد ومحاولة التفرّد في الرأي وزيادة العصبيّة، حيث يحاول المراهق أن يفرض رأيه ونفسه في كثير من المواقف التي يتعرّض لها، إضافة للمشاكل الجنسيّة التي يتعرّض لها والتي يحاول إيجاد حلول لها أحياناً قد تكون خاطئة بالإستعانة بالأصدقاء.


 
 توقيع : محمد ابوعمر

مواضيع : محمد ابوعمر



رد مع اقتباس
قديم 05-11-2016, 09:26 AM   #10


الصورة الرمزية محمد ابوعمر
محمد ابوعمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 12-28-2017 (12:59 PM)
 المشاركات : 50,970 [ + ]
 التقييم :  413
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Mediumblue
افتراضي



يمرّ الإنسان خلال مراحل حياته بخمس حالات تصف الفترة التي يعيشها، وهي الطفولة ، وسن المراهقة ، وسن الشباب ، وسن النضج، والشيخوخة ، لكل مرحلة من هذه المراحل سمات تميزها عن باقي المراحل من حيث الشصفات الشخصية أو النزعات السلوكية أو أسلوب التعامل ، بحيث يكون سن الطفولة هو المرحلة التي يكون بها الإنسان مجرد متلقي ، مستقبل ، كل أمره بيد غيره بل ويعتمد على غيره بشكل كلي حتى يتمكن من البقاء، أما سن الشباب فهو سن بدء أن يكون الإنسان فاعلاً منتجاً مقدماً ذو شخصية لها سماتها الخاصة وله خيط سير حياة يحدده هو شخصيا وبإمكانه تغييره، ولكنها مرحلة متسمه بالتسرع ، أما النضج فهي مرحلة يكون الشخص عادة فيها يعيش نتائج ما فعله خلال سن الشباب بالإضافه لأنه يبقى فاعلاً ومنتجاً وتتسم بالتروي والخبرة ، أما الشيخوخة فهي مرحلة شبيهة بالطفولة ولكن ليس بنفس الحدة إلا في حالات معينة ، وهي فترة السلام في عمر الإنسان، الوقت الذي يقضيه ليستمتع بما صنع ويقوم بدوره كخبرة حياتية طويلة لمن هم أصغر منه . أما السن الصعبة في هذه المراحل الخمس وهي السن التي لم نذكرها خلال الشرح السابق وتجاوزناها ،مرحلة المراهقة ، هذه المرحلة مشهورة بكل العالم ، وهي على عكس باقي المراحل لها سمات صاخبة ووجود يكاد يكون خليطا بين مرحلتين وهما الطفولة والشباب ، خلال هذه المرحلة تحدث الكثير من التغييرات على المستويين الداخلي والخارجي لحياة المراهق ، فمن الداخل هو يعيش ثورة بيولوجية في جسده تعمل على تغيير الكثير من خصائص بيولوجية جسده ضمن إحدى مراحل النمو وهي البلوغ البيولوجي ، أي الحيض عند الأنثى والحلم عند الذكر . ومن الخارج هو يعيش في صارع بين عدم استطاعته التخلي عن امتيازات الطفولة وبنفس الوقت يطمح للاستقلال والتمتع بامتيازات الشباب . هنا يكمن تعقبد هذه السن ، فالصراع الداخلي يؤدي إلى تغير دائم في نسب الهرومونات مما يجعل المراهق شخص ذو مزاج متقلب ويصعب التعامل معه ، ويكون في هذه الفترة رهينا للتصرف ضمن مشاعره وانفعالاته ، وبنفس الوقت هو قادر على مواكبة العملية الفكرية بشكل جيد مما يجعله يرفض الخضوع لأي سلطة أخرى ويشعر انها فقط ذات وظيفة سلطوية ومتعدية على حريته ، ولا يكون مدركا أنه وبالرغم من انه يمتلك التفكير والشعور إلا أنه مضطرب وهذا مثبت علميا فلا يستطيع التدبر في كل الأمور جيداً ويحتاج لمساعدة ذويه


 
 توقيع : محمد ابوعمر

مواضيع : محمد ابوعمر



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة




Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
BY: ! BADER ! آ© 2012

منتدى الأسرة