آخر 10 مواضيع
فاتونا (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 199 )           »          حظي أغرب حظ أشوفه.. ا (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 212 )           »          كيدي العوازل (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 179 )           »          صباحكم قشطه (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 226 )           »          اليوم التاسعه مساء علي الجزيرة (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 2902 )           »          ده ماسلامك (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 2604 )           »          الفهم قسم (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 2698 )           »          ﻣﻨﻮ ﺍﻻﺩﺍﻙ ﺟﻮﺍﺯ ﻟﻠﺤﺐ؟ (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 2451 )           »          خواطر (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 2501 )           »          الدورة التدريبية مستشار الإدارات القانونية (الكاتـب : مى محمد احمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 2387 )



الولايات والمدن السودانية الولايات والمدن السودانية

إضافة رد
قديم 04-14-2015, 01:39 PM   #1


الصورة الرمزية محمد ابوعمر
محمد ابوعمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 09-29-2018 (06:28 AM)
 المشاركات : 50,974 [ + ]
 التقييم :  413
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 اوسمتي
ملك الحصريات  أوفياء المنتدي  درع التميز  درع الابداع 
لوني المفضل : Mediumblue
Share7 دارفور





دارفور الجريحة
تعنى كلمة دارفور ارض الفور، وهى القبيلة الكبيرة بدارفور والتى لها السيادة، وهى مجامع تضم قبائل كثيرة، وتقع فى غرب السودان (انظر الخريطة)، ويحدوها ليبيا فى الشمال الغربى وتشاد فى الغرب وافريقيا الوسطى فى الجنوب الغربى، يمتد حدودها مع تشاد لمسافة 800 كيلومتر، وتغطى مساحة وقدرها 493,180 كيلومتر مربع (19,655 ميل مربع). ومعظمها سهلول بارزة مع وجود جبل مرة فى وسط الاقليم وهى سلسلة نتوءات بركانية وترتفع لمسافة 3,000 متر (10,000 قدم). ومدن الاقليم الرئيسية هى الفاشر ونيالا والجنينة. ويقدر عدد سكان دارفور ب 7.4 مليون شخص، ولكن يعيش اغلبيتهم فى الخرطوم ووسط السودان والمخيمات بدارفور، مع اقتصاد قائم مبدئيا على زراعة الحبوب والفواكه والتبغ والماشية.
في عهد سلطنة الكيرا تطورت التركيبة البشرية والإقتصادية والسياسية (الديموغرافية) بالطريقة التى ظهرت فيها السلطنة في القرن العشرين. الفور والذين يزاولون التجارة يقطنونون فى وسط بقايا السلطنة، ويعيش التنجر شمالهم والذين حكموا المنطقة قبل السلطنة، فى الشمال الغربى اتى نيليى-الصحارى الزراعيون والذين يمتهنون تربية الحيوانية بدرجات متفاوتة، كقبيلة البرتى والزغاوة. أما القبائل التى تتحدث النوبية كالبرقد والميدوب والذين يحترفون الزراعة، فلقد اتوا من الشمال الشرقى. فى الغرب تقع دارالمساليت، ولقد حافظ المساليت بنجاح على استقلاليتهم عن دارفور لانها آخر سلطنة مستقلة معترف بها من قبل سلطة الحكم الثنائى على ضوء اتفاقية قيلانى عام 1919، والتى تنص على احقيتها في المحافظة على استقلاليتها. لقد اتى العرب البدو من اقصى الشمال الغربى متضمنا قبائل التعايشة والرزيقات والهبانية وبنى هلبة. لقد ظل عرب الشمال يمتهنون رعى الابل، بينما تحول الذين اتجهوا جنوبا حيث توجد امطار غزيرة والذين اختلطوا لاحقا مع قبائل الفلاتة التى هاجرت وبدات فى رعى الماشية مكونين البقارة، والذين استوطنوا الجنوب الغربى [1].

تم ضم جزء من دارفور الى السودان عام 1916 عندما هُزم سلطنة الفور، بينما ضم سلطنة المساليت الى السودان كامارة تحت الحماية البريطانية باتفاقية عام 1919 سالفة الذكر.
يتضمن دارفور الكبرى الولات الثلاثة، وهى شمال دارفور وعاصمتها الفاشر، وجنوب دارفور وعاصمتها نيالا وولاية غرب دارفور وعاصمتها الجنينة.




 
 توقيع : محمد ابوعمر

مواضيع : محمد ابوعمر



رد مع اقتباس
قديم 04-14-2015, 01:40 PM   #2


الصورة الرمزية محمد ابوعمر
محمد ابوعمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 09-29-2018 (06:28 AM)
 المشاركات : 50,974 [ + ]
 التقييم :  413
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Mediumblue
افتراضي



ألخلاصة
إن سلطنة الفور فى دارفور موغلة فى القدم، لقد حكمت منذ عام 1415 إلى عام 1917، فى خلال تلك الفترة حكمت السلطنة 36 سلطان، خلالها كان الإسلام هو الدين الوحيد السائد، ومنذ عام 1564 درج سلاطين الفور على تسيير قافلة الحج وكان يتضمن الهدايا والطعام وكسوة الحج للكعبة الشريفة بمكة. لقد إشتهر الفور بدراسة وحفظ القرآن منذ طفولتهم، فلقد إكتشف بان هنالك قرية فى جبل مرة بدارفور تحتوى على ألفين (2,000) من حفظة القرآن الكريم، حينها كان بكل جمهورية إيران ألإسلامية مايقارب الخمسة آلاف (5,000) شخص فقط. وكان لسلطنة الفور رواق مدفوع فى ألأزهر الشريف بالقاهرة واخر بمكة والقدس.
لقد وضح الرسول (صلعم) للمسلمين فى مناسبتين ماذا يعنى الإسلام: "فى إحد المرات وجد كلب عطشانا، فأخذ خفه وتدلى للبئر وأخذ منها ماء وسقى بها الكلب"، وفى الثانية "قال، إن إذالة الأذى عن الطريق صدقة"، ويفهم من ذلك أنها صدقة بغض النظر عن من سيسلك هذا الطريق ويتضرر من تلك الأذى سواء أكان مسلماً او مسيحيا أو يهودى، عربي او افريقي!
ذلك هو ألإسلام الذى كان معروفا فى دارفور، لذلك فمن المدهش والغريب أن علماء العرب ومفكريهم وعلماءهم إما ساكتون عما يحدث فى دارفور أو مؤيدين لها! خذ مثلا ألإسلامى المعروف دكتور يوسف القرضاوى، فقد صرح فى 3/9/2004 اثناء زيارة للسودان لحضور المؤتمر العربي والاسلامى الجديد والذى عقد بإستضافة مركز الدراسات الاسترتيجية بالتعاون مع وزارة الاوقاف "على ضرورة توعية سكان دارفور باصول دينهم وتوفير احتياجاتهم".
وفي خطبته له بمسجد الشهداء فى الخرطوم، "اتهم القرضاوي المنظمات الانسانية الدولية العاملة في دارفور بالعمل على تنصير سكان المنطقة مستفيدة من المساعدات المقدمة الى المنكوبين، واتهم الدول الغربية بالتآمر على المسلمين في العالم".
لقد ذكر لى أحد من قادة الحركة ألإسلامية فى السودان أنه فى إجتماع عام بدارفور، قامت إمرأة وسألت "إذا كان كفار الغرب هم الذين يقدمون لنا الطعام، وينقذوننا من القتل والإغتصابات التى يرتكبها اخواننا المسلمين العرب، أليس الرجل ألأبيض أحسن من هؤلاء ألإخوة؟"، يمكن لأى فرد أن يتخيل إحباط هذا القائد ألإسلامى لقد فشل فى الرد علي هذه المرأة، فماذ يقول لها، والاحداث متجسدة امامهما معاً في دارفور، وقد تكون ماساتها اشد ايلاماً! وهى حالة محبطة لكل مسلم له ذرة من الإيمان، وعلى ما اوصلتنا اليها الإسلام السياسي من حال.

إن المستوى ألإنسانى الحالى المنعكس فى المجتمعات الغربية الحديثة، قد تم تحقيقها بعد مراحل طويلة من الوعى وبضغوط متواصلة من المجتمعات المدنية ومنظمات حقوق الإنسان والأفراد؛ هذا المستوى ألإنسانى قد نما عبر الأجيال ، وهى إنعكاس لتطور مجتمعات ألإنسان والإنسانية؛ إنها تطور للقيم ألإنسانية.
كان أول آية انزلت للبشرية في ألقرآن الكريم هى "اقرأء باسم ربك الذى خلق ﴿1﴾ خلق الأنسان من علق﴿2﴾ اقراء وربك الأكرم﴿3﴾ الذى علم بالقلم ﴿4﴾ علم الإنسان مالم يعلم ﴿5﴾ كلا إن الإنسان ليطغى﴿6﴾" (96:1-5)، كانت هذه هى التعاليم الأساسية فى ألإسلام، كل العلوم، ليس الدين فقط، لأنها ترفع الإنسان والإنسانية، فقط الا يطغى، اليس مايحدث في دارفور هو الجهل والطغيان؟ وعلي من؟


 
 توقيع : محمد ابوعمر

مواضيع : محمد ابوعمر



رد مع اقتباس
قديم 04-14-2015, 01:41 PM   #3


الصورة الرمزية محمد ابوعمر
محمد ابوعمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 09-29-2018 (06:28 AM)
 المشاركات : 50,974 [ + ]
 التقييم :  413
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Mediumblue
افتراضي



خلال القحط الأفريقى وماصاحبه من مجاعة عام 84/1985، أتى إلى أفريقيا مجموعتين من الفنانين، البريطانية "باند أيد" برئاسة بول يونج، وألأمريكية وترأسها ألسفير المعنوى لليونسيف حاليا هارى بلفونتن، لقد احضروا مساعدات معنويا كبيرة للسودان واثيوبيا، كان ذلك خلال فترة حكم ألرئيس الأمريكى رونالد ريجان، والذى أرسل آلاف من أطنان ألذرة للسودان، ولفد عرف حينها ب "عيش ريجان"، مما جعل أهل كردفان ودارفور يطرون ريجان، ويرفعون أياديهم بالدعاء فى صلواتهم سائلين المولى عز وجل بإدخاله ألجنة؛ تلك هى ألإنسانية.
ألمؤسف فيما يحدث فى دارفور، أن المجازر متواصلة بمراحل بطيئة، بينما العالم يشاهد وكأنما قد فقدوا الإحساس بالمسئولية الإنسانية والوعى تجاه أهل دارفور، وحقهم بحياة حرة وعادلة وبكرامة.
يحدث هذا فى دارفور وللاسف للمواقف السلبية للقادة الافارقة، والذين من خلال ممثليهم فى المؤسسات المختلفة، يتساومون ويسمحوا بمواصلة هذه المجزرة بدون ادنى احساس إنسانى تجاه أهل دارفور.
أما السياسات التى إتبعها وزير خارجية السودان فى حكومة الوحدة الوطنية دكتور لام أكول تجاه دارفور، فهى تعبير لما أرادها ألمؤتمر الوطنى بالتوقيع على إلإتفاقية ألشاملة للسلام، إنه لا يستطيع الإدعاء بعدم وجود سياسة للحركة تجاه دارفور، كقائد فمسئوليته هى صياغة تلك السياسة. لأن شهداء الحركة فى دارفور بدءأ من ألشهيد ألمهندس بولاد إلى شهداء آخرين مثل النقيب سيرينو أوليها أفرو من شرق ألإستوائية وألمئات ألآخرين، قد ضحوا بحياتهم من لتحقيق تلك السياسة التى إدعي ان لا وجود لها، هذه السياسة تتلخص في مضامين شعارات الثورة الفرنسية، وكل ما تصبو إليها الإنسانية، وهي الحرية والعدالة والمساواة، من أجل بناء مجتمع السودان الجديد والأكثر إنسانية، إنها حقا لمؤسف أن تدمر فى شهور ماصمد دكتور جون قرنق ورفاقه والحركة والجيش الشعبي حيالها 21 سنة من النضال.
ونقيض لذلك، فلقد برر ألسيد دينق ألور وزير شئون مجلس الوزراء فى حكومة الوحدة الوطنية تأييد الحركة الشعبية والجيش ألشعبى لتحرير ألسودان للقرار1706، بأن " للحركة الشعبية لتحرير ألسودان إلتزام أدبى تجاه شعب دارفور".
إن ألإلتزام ألأدبى والتاريخى للحركة الشعبية والجيش الشعبى لتحرير السودان تجاه دارفور من المفترض ان تكون قوية كما شاهدنا في جزء من هذه الخلفية ، ويمكن تلمس ذلك من خلال مواقف قادتها، ويشهد على ذلك التحرك المتواصل لسيادة الفريق ألمشير سلفاكيير مايارديت النائب ألأول لرئيس الجمهورية ورئيس حكومة جنوب ألسودان، والذى ايد دخول قوات الأمم المتحدة إلى دارفور. هذا هو ألموقف فى كل من جنوب السودان وجنوب كردفان وجنوب النيل ألأزرق.

لقد أدى القتل الإعتباطى والإغتصابات بالجملة وتدمير المنازل والممتلكات، إلى خلق حاجة ملحة إلى تدخل القوات ألدولية، وذلك لإنقاذ الحالة الميؤوسة منها فى دارفور، والحاجة لهذه القوات من أجل القيام بالآتى:
1- لوقف القتل.
2- لضمان الحياة للأبرياء.
3- لإيقاف الإغتصابات الجماعية التى تقوم بها الجنجويد.
4- لخلق الإحساس بالسلام.
5- لنزع السلاح من الجنجويد.
6- لتأمين عودة النازحين واللاجئين.
7- للتحقيق من الحقيقة المطلقة عن مادار فى دارفور.
8- لخلق الحوار مابين مختلف القبائل.
9- لخلق مصالحة حقيقية بين قبائل دارفور الأفاريقية والعربية.
10- لخلق الجو المساعد لوضع المشاريع التنموية لشعب دارفور.


 
 توقيع : محمد ابوعمر

مواضيع : محمد ابوعمر



رد مع اقتباس
قديم 04-14-2015, 01:41 PM   #4


الصورة الرمزية محمد ابوعمر
محمد ابوعمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 09-29-2018 (06:28 AM)
 المشاركات : 50,974 [ + ]
 التقييم :  413
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Mediumblue
افتراضي



هذه النقاط ليست مناقضة للإسلام، كان من المفترض أن نقوم بتحقيقها نحن المسلمين. وكمسلمين إذا فشلنا فى تحقيق ذلك، اصبح ذلك من واجبات المجتمع الدولى للمساعدة فى تأسيس مستقبل أفضل لكل من عرب وافارقة دارفور. إن المقترح الموجز اعلاه، ليس الحل النهائى لمأساة دارفور، إن الهدف منه هو خلق التوازن والسلام المطلوب فى الإقليم، ومن ثم يتم البدء فى المراحل اخرى، وهى إيجاد السلام العادل النهائى في الأقليم. والهدف النهائى هو أن يعم السلام فى دارفور، من خلال عرض الحقائق وبشجاعة عما حدث، دون تحيز ومن خلال منظور إنسانى تجاه كل أهل دارفور، العرب وألأفارقة.

فى ألختام فإن احداث دارفور قد خلقت ظروف غير إنسانية، وان شعب دارفور والسودان عامة يستحقون مستقبل ذاهر وإنسانى لهم وللأجيل القادمة، وهنا يمكننا التساؤل مثل ما تسائل الآخرون من قبل، كيف إنحدرنا إلي هذا الدرك؟ تحتاج الإجابة لذلك إلي كثير من الشجاعة التي نحن في امس الحاجة اليها اليوم في السودان حتي نتمكن من العبور فوق الكثير من الحواجز التي اصطنعتها الموروثات الثقافة والاجتماعية ذات البعد الأحادي والتي تخللت مجتمعات الشمال، وخرجت للسطح مع خروج الإنجليز، وهدفت حينها الي صياغة الدولة السودانية بالمسخ التي اكتمل نسجها في ظل النظام الحالي. فهل نملك الشجاعة للعبور نحو دولة الانسانية الرحبة.


 
 توقيع : محمد ابوعمر

مواضيع : محمد ابوعمر



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ولاية شرق دارفور محمد ابوعمر الولايات والمدن السودانية 8 12-06-2014 08:34 AM
ولاية غرب دارفور admin2 الولايات والمدن السودانية 16 04-26-2012 02:35 PM
ولاية شرق دارفور admin2 الولايات والمدن السودانية 0 04-12-2012 05:51 PM
ولاية وسط دارفور admin2 الولايات والمدن السودانية 0 04-12-2012 05:48 PM
اول قرار لوالي غرب دارفور محمد ابوعمر المنبر الحر 0 02-01-2012 10:38 AM


الساعة الآن 04:18 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
BY: ! BADER ! آ© 2012
الولايات والمدن السودانية