آخر 10 مواضيع
زفة المولد (الكاتـب : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 269 )           »          كل عام وانتم بخير (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 777 )           »          المنتدي يفتقد عضويته (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 847 )           »          فاتونا (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 698 )           »          حظي أغرب حظ أشوفه.. ا (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 804 )           »          كيدي العوازل (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 626 )           »          صباحكم قشطه (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 714 )           »          اليوم التاسعه مساء علي الجزيرة (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 3659 )           »          ده ماسلامك (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 3182 )           »          الفهم قسم (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 3413 )



الولايات والمدن السودانية الولايات والمدن السودانية

إضافة رد
قديم 11-29-2014, 04:22 PM   #11


الصورة الرمزية محمد ابوعمر
محمد ابوعمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 11-11-2018 (07:40 AM)
 المشاركات : 50,977 [ + ]
 التقييم :  413
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Mediumblue
افتراضي



القادم من الخرطوم يصل الساعة الثانية بعد الظهر تماما وكانت القطارات تأتى يومى السبت والثلاثاء
من الخرطوم ويومى الاحد والخميس من الابيض و بعد فترة من الزمان اصبحت القطارات
تتوالى بشكل يومى سواء من الخرطوم او الابيض
ويجب ملاحظة انه مع كل قطار ركاب كانت هنالك عربتان واحدة للعفش والثانية للخضروات وقطارات
البضائع والبهائم يزداد عددها تبعا لموسم الحصاد فى غرب السودان



قطاع التعليم /
تم نقل المركز من التيارة الى الموقع الجديد ام روابه واستتبت الامور وبدأت المدينه بالتوسع شيئا
فشيئا فبالاضافة الى موظفى المركز طاب للكثيرون فى المناطق المجاوره وغيرها الاقامه فيها
لجوده مياهها وتوفرها و توفر خدمات بلديه جيده وسهوله الوصول اليها عن طريق القطارات
واصبحت الحاجه ملحه لانشاء مدارس نظاميه وكانت فى ذلك الحين تسمى الكتاب و كان
التعليم قبل الكتاب منحصرا فى الخلاوى . وتم انشاء اول كتاب وهو المدرسة الشماليه الحاليه فى العام
1917 وكان يدرس بها ثلاثه مدرسين ورابعهم ناظر المدرسه وكلهم كانو من خريجى مدرسه العرفاء
فى بورسودان ولاحقا من خريجى بخت الرضا والناظر كان يلبس كما القاضى الشرعى زى
مكون من القفطان وحزام من القماش الفاخر اللامع والطربوش الاحمر الذى يلف حوله عمامة صغيره
لفه خاصه جميله وكانت لهذا الناظر هيبه وسلطان كبيرين اما المدرسون فيلبسون غالبا الجلابيه
والعمه ومنهم من يلبس الرداء الكاكى والقميص الابيض ( يندر فى ذلك الزمان ان تجد قميص ملون )
واستمر الحال هكذا الى العام 1944 واصبحت الحاجه ملحه لتأسيس مدرسة جديدة التى كان
يسميها اهالى ام روابه ( صف قريد ) وهى المدرسه الجنوبيه الحاليه
نعود لكيفيه اختيار الطلاب لهذه المدارس ففى بدايه كل عام يحضر المفتش الانجليزى والمأمور
والحكيم والاعيان ويأتى اهل البلد بابنائهم وكانت الاولويه اولا لأبناء الموظفين والبوليس ويأتى بعدهم
ابناء العمد والمشايخ مستثنيين من شروط العمر والشروط الاخرى اما ابناء العامه قيتم
اخضاعهم لجميع الشروط ومنها قيام الحكيم بالكشف عن الاسنان ( لتحديد العمر ) وقياس الطول
واللياقة الصحية العامه والعدد المحدد لكل فصل هو اربعين تلميذا فقط ولا مجال لاى تجاوزات .
وزى التلاميذ كان عبارة عن عراقى وسروال من الدمور او الدبلان وجزمه باتا بيضاء اللون وكان تلاميذ
الكتاب يضرب بهم المثل فى نظافتهم وتهذيبهم وكانو يقولون ( نظييييييف زى اولاد الكتاب )
وكان تلاميذ الكتاب يخضعون كل سبت وثلاثاء لفحص النظافه العامه وحتى الاظافر و رائحه الفم
والجسم وشعر الرأس للتأكد من خلوه من القمل .
ومستلزمات الدراسه من كراسات و اقلام ومساطر و احبار واساتيك توفرها المدرسه ويقوم التلميذ
فقط احضار شنطته وهى مصنوعه من قماش الدمور وحامل رفيع من القماش المبطن لتعلق على
كتف التلميذ وكان يكتب على شنطه كل تلميذ فى الكتاب بقلم الكوبيا اسمه ومرحلته التى
وصل اليها .
و تلاميذ الصف الاول فى الكتاب كانو يدرسون على الواح من الاردواز وتوزع عليهم فى بدايه
كل يوم اقلام خاصه بالالواح وتجمع فى نهايته اما الصفوف الاخرى المتقدمه فيدرسون
على الكراسات الورقيه
وكان المستوى العلمى لهذه المدارس اكثر من رائع وعندما يتخرج التلميذ من الكتاب يصبح
ذا شأن عظيم



المدرسة الام ( المدرسه الشمالية )
المدرسة الشماليه ( ام التعليم النظامى فى ام روابه ) /
قبل تأسيس المدرسة الشماليه فى ام روابه كان التعليم منحصرا فى الخلاوى والتى لعبت دورا
رائعا فى حفظ الهويه العربيه الاسلاميه للشخصيه السودانيه عموما ولكن كل ذلك لم يكن كافيا
لاعداد اجيال مؤهله لمواجهه تحديات العصر والانطلاق نحو المستقبل .
خلوة الفكى الذاكى /

اشهر الخلاوى فى ام روابه هى خلوه الفكى الزاكى و موقعها هو مكان سينما ام روابه بحى
عطرون المعروف وكان اهل ام روابه يفضلون ارسال ابنائهم الى هذه الخلوه لما عرف عنها
من مستوى جيد واستمر الاهالى فى ارسال ابنائهم الى الخلاوى فى سن مبكره حتى بعد
افتتاح المدارس النظاميه الا رحم الله الفكى وكل فقهاء الخلاوى فى مدينه ام روابه
نرجع الى ام التعليم النظامى فى ام روابه ( المدرسه الشمالية ) هذه المدرسه المعطاءه
العملاقة بحق وبكل المقاييس خرجت اجيال واجيال وشخصيات كان لها بصمتها ليس فى نطاق
ام روابه فحسب انما فى عموم السودان وسوف نورد هنا اسماء بعض الشخصيات المعروفه
ونلتمس العذر لمن سقط اسمه سهوا وليس عن قصد . ( هنالك فكرة لعمل ارشيف خاص لخريجى
هذه المدرسه العريقة يحتاج الى جهد كبير لان العدد كبير وهائل جدا )
خريجو المدرسة الشمالية والمناصب التى تقلدوها
الاداريون /
1- حسن حمو الذى تقلد مدير عام السجون
2- حسين حمو الذى تقلد مدير عام البوليس
3- حسن محمد الامين الذى وصل قائد عام الهجانه
4- نصر الحاج على الذى تقلد مدير جامعة الخرطوم
5- علام حسن علام الذى تقلد معتمد ولاية الخرطوم
6- بابكر عوض باجه الذى وصل الى مدير عام التصوير السينمائى بالاعلام / ام درمان
المناصب الماليه/
1- مأمون بحيرى الذى وصل الى درجة وزير ماليه
2- ابراهيم حسن علام الذى وصل الى وكيل وزير ماليه قبل الاستقلال
3- عثمان امين سوار الذهب الاقتصادى الاكاديمى المعروف
الوزراء /
1- الوزير المهندس مكى المنى فى عهد ابراهيم عبود
2- الوزير ابو بكر عثمان محمد صالح فى عهد جعفر النميرى
3- الوزير ميرغنى عبد الرحمن حاج سليمان فى عهد الديمقراطيه الثالثه
ومن الشخصيات الشهيره التى تخرجت من هذه المدرسة الدكتور حسن عبد الله الترابى
السياسى المعروف وصلاح عبد السلام الخليفه عبد الله التعايشى .
ولقد ساهمت هذه المدرسه فى اعداد وتأهيل مهندسين وأطباء وضباط وطيارين وتجار ورجال
اعمال وادباء ومفكرين و معلمين و غيرها من التخصصات .
هل يمكن ان نوفى هذه المدرسه حقها000 الجواب لا يمكن ابدا مهما فعلنا


ام روابه - البلد واهل البلد /
كانت مدينه ام روابه صغيره نسبيا يحدها من جهه الغرب حزام الهشاب ( غابه االصمغ )
ومن جهة الشرق المساحه التى تفصل المستشفى الان عن باقى المدينه ومن الناحيه
الشرقيه تحدها محطه السكك الحديديه ومن جهه الشمال الغربى يحدها حى خور عمر ( فلاته )
ومن جهه الجنوب الغربى مقابر الشيخ النالى الحاليه .
وكانت المدينه مقسمه الى خمسه احياء رئيسيه
1- حى اديب 2- حى حمو 3- حى عطرون 4- حى حى الباقر 5- حى خور عمر ( فلاته )
اولا / حى اديب
يعتبر حى اديب من اكبر احياء المدينه الخمسة و يضم عدد من المحلات الصغيره التى يسميها
اهل ام روابه ( الفريق ) وسميت هذه المحلات بأسماء مشايخ تابعين للشيخ محمد اديب
كفريق ابو عشه ( بكسر العين ) وجبر الدار وخالد زكريا على دينار وحى الموظفين و حى البوليس
وحى البوسته وحى الديناريه وفريق الحر والرديف والسبق رقد وحى الصينيه ومن اهم المعالم فى
هذا الحى هى محطه المياه المركزيه ومحكمة القاضى الشرعى ومحكمة ناظر عموم الجوامعه ولم
يكن هذا الحى يضم اى مدرسه .
ثانيا / حى حمو
وهو يقع ناحية الجهه الشرقية من حى اديب ويمتد من شارع النادى الثفافى شرقا الى
الجهه الشمالية من حى المعاصر ( معاصر الزيت التى تستخدم فيها الجمال ) وهى منطقة
نادى الهلال حالياومن المعالم الرئيسية فى هذا الحى وجود المدرسة الشمالية ومدرسة البنات ووابور حاج
عثمان محمد صالح ووابور جورج ( معصرة الكبانى حاليا ) ويضم عددا من الاحياء الصغيرة كحى السوق
وحى الدواليب وحى الحلبه وحفرة حمو .
ثالثا / حى عطرون
يقع الى الشرق من حى الباقر ويفصلهما شارع لونج ( الاسبتاليه ) وهو حى ابراهيم عطرون
و كان منزل ابراهيم حاج احمد الى الشرق من نادى الهلال الحالى ومنزل مصطفى نقر مكان نادى
المريخ ومكتب الصحة الحالى ومنزل ال جعفر المساحة الفاصله بين دار الرعاية الصحية
ونادى المريخ الان ومنزل ال مساعد مكان دار الرعاية ومنزل محمد البخيت مكان سينما
امروابه و معه ايضا خلوة الفكى الزاكى و من العائلات المعروفةفى هذا الحى عائلة الفنقلو وابراهيم البغل
وذلك قبل ترحيلهم جنوبا 0ومكان السينما والنوادى الحالى تم اخلاؤه ليكون مستشفى امروابه ولكن عدلوا
عن الفكرة فى اللحظات الاخيرة0
وتوجد فى هذا الحى الزاوية الختميه ومحمكة العمدة على جاد الله و ايضا يضم عددا من الاحياء
الصغيره كفريق بقارة وفريق الحنتوشيه وحتى العام 1956 لا يضم هذا الحى اى مدرسه.


 
 توقيع : محمد ابوعمر

مواضيع : محمد ابوعمر



رد مع اقتباس
قديم 11-29-2014, 04:23 PM   #12


الصورة الرمزية محمد ابوعمر
محمد ابوعمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 11-11-2018 (07:40 AM)
 المشاركات : 50,977 [ + ]
 التقييم :  413
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Mediumblue
افتراضي



تعتبر مدينة الدلنج المقر الرئيسي لإدارة جامعة الدلنج حيث يوجد بها إدارة الجامعة الدلنج وعدد من كليات الجامعة والمراكز المتخصصة .
مدينة الدلنج هي إحدى مدن ولاية جنوب كردفان وتعتبر رئاسة لمحلية الدلنج التي تقع في الجزء الشمالي الغربي للولاية .

الموقع:- تقع مدينة الدلنج بولاية جنوب كردفان شمال حاضرة الولاية كادقلي على بعد 130كلم منها ،كما تقع على بعد 160كلم جنوب مدينة الأبيض حاضرة ولاية شمال كردفان . علماً أن ولاية جنوب كردفان تعارف الناس فيها ان يقسموها الى منطقة شرقية وتضم من الجنوب الى الشمال مدينة الليري وتلودي وكالوقي وأبو جبيهة والرشاد والعباسية أما المنطقة الغربية وتضم من الجنوب الى الشمال مدينة كادقلي (حاضرة الولاية) ومدينة الدلنج ومدينة الدبيبات كمدن رئيسية .

الطرق الى مدينة الدلنج :- يربط مدينة الدلنج بالعاصمة القومية طريق قومي معبد (مسفلت) يمتد من العاصمة القومية مروراً بكوستي والأبيض الى الدلنج ، يعبر هذا الطريق الى مدينة الدلنج عدد من البصات السياحية والبصات الأهلية والحافلات وعدد من المركبات العامة . أما الطريق الرابط بين كادقلي والدلنج فهو طريق معبد (تحت التشييد) ، كما تقع شمال مدينة الدلنج على بعد60كلم محطة كبيرة للقطارات بمدينة الدبيبات تتحرك منها الحافلات والبصات عبر الطريق المعبد الى مدينة الدلنج وتعتبر مدينة الدبيبات ملتقى طرق السكة حديد القادمة من عطبرة مروراً بالخرطوم والى الدبيبات وأيضاً الطريق الذي يمر من بورتسودان مروراً بالخرطوم والى الدبيبات كما يشمل الطريق الذي يمر من دينة نيالا بدارفور ويتجه شرقا الى الدبيبات وايضاً الطريق الذي يمتد من مدينة واو بجنوب السودان ماراً بمدينة المجلد والى مدينة الدبيبات . كما يوجد مطار تحت التشييد جنوب مدينة الدلنج ويوجد مهبط للطائات شمال مدينة الدلنج .

سكان مدينة الدلنج :- تضم مدينة الدلنج كل الأجناس بالسوادان تقريباً ولكن القبائل الرئيسية بالمدينة هي قبائل النوبة والفلاتة وقبائل الحوازمة العربية .

الأنشطة الاقتصادية بالمدينة :- يغلب على الأنشطة النشاط التجاري والعمل بدواويين الحكومة والمؤسسات الأخرى ثم تأتي الزراعة والرعي كحرفة اساسية لأغلب المواطنين بالمدينة بالاضافة للأنشطة الحرفية الاخرى مثل صناعة الجلود والحدادة .
المؤسسات والمقار الرئيسية بمدينة الدلنج :-

تضم مدينة الدلنج المؤسسات الآتية :

1/ رئاسة مباني المحلية : ويوجد بها مكتب معتمد المحلية والمكاتب المساعدة .

2/ جامعة الدلنج : وتضم مقر الإدارة وكل من كلية التربية وكلية المعلمين وكلية الزراعة وكلية تنمية المجتمع كلية الدراسات العليا ومركز دراسات السلام ومركز الحاسوب ومركز تقنية المعلومات.

3/ المدارس ورياض الاطفال : يوجد عدد من المدارس الثانوية ومدارس الأساس للجنسين وعدد من رياض الاطفال موزعة باحياء المدينة المختلفة .

4/ الصندوق القومي لرعاية الطلاب : يوجد رئاسة الصندوق بالولاية ومباني سكن الطلاب والطالبات .

5/ القوات النظامية : يوجد قيادة الفرقة الخامسة مشاه واللواء الرابع عشر مشاه وقوات الدفاع الشعبي بالاضافة لرئاسة قوات شرطة محلية الدلنج والتي تضم ( الشرطة وشرطة أمن المجتمع وشرطة السجون وشرطة حرس الصيد بالاضافة لوحدة قوات الشرطة الشعبية ).

6/ الإتصالات : يوجد بالمدينة خدمات التلفونات القومية لشركة سوداتل بالاضافة لخدمات التلفون الجوال لشركة موباتل .

7/ المستشفيات والمراكز الصحية : يوجد مستشفى الدلنج الملكي ويضم عدد من الاخصائيين والاطباء والصيادلة والكوادر الطبية الأخرى ومستشفى الأم بخيتة بالاضافة للمستشفى العسكري كما يوجد عدد من المراكز الصحية موزعة على احياء المدينة .

8/ البنوك : توجد خدمات بنكية فعالة بالدلنج حيث يوجد افرع لكل من بنك الخرطوم والبنك الزراعي وبنك الإدخار .

9/ محطة كهرباء الدلنج : محطة انشأة منذ السبعينات تقوم بتقديم خدمة الإنارة لمدينة الدلنج .

10/ شبكة المياه : يوجد شبكة مياه بمدينة الدلنج تقدم خدمات المياه للسكان .

11/ البريد والبرق : يوجد بالمدينة خدمات البريد والبرق قبل الاستقلال وحتى الآن تقدم خدماتها للجمهور .

12/ السينما : يوجد سينما مدينة الدلنج وبها مسرح تقدم خدماتها للجمهور منذ أمد بعيد .

13/ المنظمات الدولية والمحلية : يوجد مكاتب عدد من المنظمات الدولية والمحلية بالمدينة وتقدم أنشطتها لجمهور محلية الدلنج والولاية .

14/ الأندية الرياضية : يوجد عدد من الأندية الرياضية تتوزع ما بين الدرجة الأولى والثالثة بالاضافة الى بقية الفرق بالمدينة .


 
 توقيع : محمد ابوعمر

مواضيع : محمد ابوعمر



رد مع اقتباس
قديم 11-29-2014, 04:23 PM   #13


الصورة الرمزية محمد ابوعمر
محمد ابوعمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 11-11-2018 (07:40 AM)
 المشاركات : 50,977 [ + ]
 التقييم :  413
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Mediumblue
افتراضي



الدلنج عروس الجبال مدينة العلم والثقافة والعهد الجديد
د. أحمد عثمان خالد: الدلنج من أعرق مدن جنوب كردفان فهي مدينة العلم والثقافة، والأدب والمعرفة، وهي منطقة التمازج الحضاري والسلام الاجتماعي منذ قديم الزمان فقد كانت الدلنج معروفة ومشهورة بمعهد التربية الذي كان بمثابة الضوء في جنح الظلام الدامس وكان البلسم الشافي لطلاب العلم والثقافة والاداب والفنون. ما زال الناس يذكرون عيد المعهد السنوي الذي كان عبارة عن تظاهرة ثقافية فنية علمية تجمع بين طلاب المعهد وسكان مدينة الدلنج في اروع ما يكون التماسك الاجتماعي. فالدلنج نموذج للمدينة الفاضلة في كل شيء فهي مدينة التسامح والتآخي والإلفة والمودة، وهي مدينة الالهام والابداع الشعري والغنائي ، الكل يذكر الشاعر جعفر محمد عثمان الذي ألهمته شجرة التبلدية أروع قصائده الشعرية في مدينة الدلنج حيث كان يسكن في منازل معهد التربية وكانت بمنزله شجرة تبلدية ما زالت تعانق السماء سمواً ورفعة كجبال الدلنج الشاهقات فقد قال في هذه القصيدة:
لست أنسى يوم الوداع الحزين
فقد كنت في الصمت حيرى
ورب صمت مبين...
كانت هذه القصيدة مما يتباهى به الاساتذة في الدلنج بما تحمل من معان ودلالات ووصف لطبيعة مدينة الدلنج الرائعة وهي قبل هذا وذاك من انتاج زميلهم، والدلنج ضمت في حضنها الحنون عبر تاريخها التليد رموزاً أدبية وفنية عطرت سماء السودان بأريج الدلنج الزاهي امثال عبد القادر سالم ومحمود تاور والشاعر الدكتور عبد الله اسماعيل ابن كردفان الكبرى الذي تغنى له عبد الرحمن عبد الله بأغنية:
بريق المزن يا ماطر أريتك تبقى غاشينا
وأريتك تجبر الخاطر..
ترد الروح على زولاً...
يشيل ليلين ولي باكر..
كأحدث اغنية تعبر عن طبيعة الدلنج وثقافة وأدب جنوب كردفان والدلنج على وجه الخصوص. والقائمة تطول لا يسع المجال لذكرها، مكي سنادة، مصطفى طيب الاسماء وغيرهم ... هذا في مجال الادب والفن أما في الفن التشكيلي فلا يمكن تجاوز القامة الفنان التشكيلي بلية الذي مثل السودان من مدينة الدلنج في اكثر من قطر عربي وأوربي.
اما في المجال الاجتماعي والانساني فيظل اسم الحاجة الزالفة رائدة العمل الانساني بمدينة الدلنج والتي لا يعرفها كثير من الناس فقد كانت عاملة بسيطة «فراشة» بمستشفى الدلنج وكانت تهتم باللقطاء وتعتني بهم عناية خاصة باعتبارهم ضحايا مجتمع الجهل جاءوا الى الحياة عن طريق سوء السلوك وليس لهم ذنب في هذا.. فكانت الحاجة الزالفة تتقدم المجتمع فهماً في هذا المجال لان المجتمع كان ينظر الى اللقطاء باعتبارهم «أولاد حرام».. هذا نموذج بسيط لامرأة بسيطة عاشت بهذه الانسانية في مدينة الدلنج وماتت ولم يذكرها ذاكر..
اما أعيان الدلنج من الخيرين أمثال عبد الرحمن خالد ومبارك عباس والحاج طه القرشي والد الشهيد القرشي في اكتوبر 1964م ويوسف شامي ومحمد علي ادريس اقوز، ومحمد ابراهيم «ابو شلوخ» زعيم الانصار أمد الله في ايامه، وكذلك الحاج ابراهيم عبد الصادق رجل البر والاحسان والخير وغيرهم كثر كانوا أنجماً تضئ سماء مدينة الدلنج باعمال البر والاحسان والخير، فمدرسة عبد الرحمن خالد بحي الرديف بالدلنج ما زالت معلماً من المعالم التي لا يمكن ان يتجاوزها التاريخ.
هؤلاء الانجم الساطعة كانوا من بقاع السودان المختلفة من الشمال والجنوب والغرب والوسط جمعتهم مدينة الدلنج كما يجمع الرحم التوأم، كانت منازلهم مفتوحة للغاشي والماشي ما عرفوا جهة ولا عنصرا ولا قبيلة. بل كلهم كانوا دلنج معظمهم رحلوا عن هذه الفانية وبقية اثارهم تحكي عن مآثرهم الحميدة، ثم خلف من بعدهم خلف امثال محمد صالح عمر «العياشي» وخليفة محمد نور وأنس جاءوا في زمان غير الزمان ومكان كأنه ليس المكان. حيث ضاع كل شيء حتى حرمت دم الانسان. فهل سيسيرون على نهج اسلافهم؟؟
أما الدلنج العلم والدعوة والحركة الإسلامية فمن من الدلنج لا يعرف الداعية الشيخ محمد الامين القرشي ومن لا يعرف الشيخ سعد حامد والشيخ عربي أحمد الرهيد والشيخ ابراهيم الكبيدة والفكي يوسف علي والشيخ حجاجو والشيخ مصطفى امام مسجد منظمة الدعوة الإسلامية الى يومنا هذا..
واذا ذكرت الحركة الإسلامية بمدينة الدلنج فان كل الاصابع تشير الى الشيخين الجليلين ادم ابراهيم الملقب بادم «دين»، والشيخ أحمد المكي تبن أمد الله في عمريهما رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه، لكن هل يعرف الشيخ علي عثمان محمد طه امين الحركة الإسلامية بالسودان اين موقع هؤلاء الشيوخ وما حالهم وكيف يعيشون؟ انهم يا شيخ علي ما زالوا علي قيد الحياة وما زالوا يأملون في عودة الحركة الإسلامية الى سالف عهدها المجيد وما زالت بركاتهم - أي الشيخين- ودعواتهم حافظة لمدينة الدلنج من الغدر والخيانة وسوء المكر من اعداء الإسلام ولكن الان شيخنا علي قد وصلت بهم الشيخوخة الى مرحلة الضعف وان ما تنصرون وترزقون بضعفائكم فتذكروهم ان كان للحركة الإسلامية بقية مما ترك آل موسى وآل هارون.
اما الدلنج الادارة الاهلية فمن ينكر محاسن وفضائل الامير المرحوم عبد الحميد النور امير امارة الأجانق، ومن لا يذكر مواقف ومجاهدات الامير فضل هبيلا أبو حمرة امير امارة الغلفان، ومن لا يعرف صرامة وحسم الامير رمضان طيارة امير امارة النيمانج، اما البذل والعطاء تاجان على رأس الامير نبيل سعيد امير امارة الكواليب ابن الحركة الإسلامية الذي ضحى بماله وممتلكاته من اجل المشروع الحضاري «المزعوم» في اول ايام الانقاذ لانه كان من الصديقين اما الان فصار من فقراء المدينة وضعفائها لا يذكره الذاكرون ان غاب او حضر. هؤلاء هم اعمدة الادارة الاهلية بالدلنج وركزة امانها استمدوا الحكمة من اجدادهم المك أمين دردمة والمك صارمين والسلطان عجبنا، كانوا اقوياء كقوة الجبال الراسيات في وسط الدلنج وغربها كرمتي، وجبل سلطان، والنتل وسلارا والمندل والصبي.
اما مجتمع الدلنج الرياضي فلا يمكن الحديث عنه دون ذكر بعض الاندية العريقة مثل نادي الاعمال الحرة بقيادة شمس الدين محمد الهادي ونادي الجيل بقيادة شاكوش والغالي النجار ومحمد أحمد قرشي وابراهيم مكي، وهناك اندية اخرى ساهمت في تشكيل مدينة الدلنج رياضيا وثقافيا كنادي الشروق والزهرة والشعلة والموردة هذه الاندية كانت تملأ سماء الدنيا بالعمل الرياضي والثقافي والاجتماعي انتماء كرويا صادقا لا تشنج فيه ولا تعصب لفريق على حساب الاخر. بمثل هذه الروح الرياضية كانت مدينة الدلنج محط انظار الفرق الرياضية السودانية العابرة الى كادوقلي في المواسم الرياضية تجد المدينة بكل انديتها وفرقها في استقبال العابرين بمدخل المدينة الشمالي «حلايب» حفاوة وكرما وسماحة، تلك سياحة وخواطر عابرة غير مرتبة عن مدينة الدلنج وذكريات مسترجعة والمدينة تدخل عهدها السياسي الجديد بعد ان تولى الاستاذ حسن نواي ادارة محلية الدلنج كمعتمد في احلك الظروف واصعبها من ناحية سياسية وامنية الا ان استقبال اهل المدينة له بصورة تلقائية تؤكد رضاهم بكل مكوناتهم الاجتماعية والسياسية ونحسب ان اختيار الاستاذ حسن صادف اهله فالرجل جاء من قلب المدينة من حي المطار من منزل متواضع وأسرة متواضعة شكلت شخصيته وفكره، بالاضافة الى مجاهداته السياسية في الحركة الإسلامية في المؤتمر الوطني. حتى تاريخ كتابة هذه الاسطر لم يتغير ولم يتبدل كما هو الحال في السياسيين وارجو ان يسير على هذا المنوال ويستفيد من تاريخ الدلنج المدينة العريقة الذي ذكرنا بعضه آنفاً.
ان أي نجاح في هذه الحياة مرهون بالصدق والتواضع والامانة وهي سمات المعلمين فهو من قدامى المعلمين ولذلك مهما كانت الصعاب والتحديات في هذه المرحلة يمكن التغلب عليها بالتعاون والتشاور والانفتاح والتواصل مع مجتمع المدينة في سرائه وضرائه.
ان مدينة الدلنج لها من الإرث التاريخي والثقافي والعلمي ما يؤهلها لان تكون المحلية الاولى في جنوب كردفان ان تم استغلال هذه الموروثات بالطريقة الصحيحة وتفعيل المتبقي منها ليسهم في تقدم ونماء المدينة، نحسب ان مدينة الدلنج في عهد جديد ارسى قواعده الاولى زمرة من ابنائها اللواء عوض الله خير الله وناصر كباشي، وعبده جماع منصور كلهم ابناء الدلنج تركوا بصماتهم على المدينة على قدر جهدهم واستطاعتهم وما حسن نوايا المعتمد الجديد الا امتداد لمسيرة اخوانه السابقين وحاديهم في ذلك قوله تعالى: «ربنا اغفر لنا ولاخواننا الذين سبقونا بالايمان ولا تجعل في قلوبنا غلاً للذين آمنوا ربنا انك رؤوف رحيم».


 
 توقيع : محمد ابوعمر

مواضيع : محمد ابوعمر



رد مع اقتباس
قديم 11-29-2014, 04:23 PM   #14


الصورة الرمزية محمد ابوعمر
محمد ابوعمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 11-11-2018 (07:40 AM)
 المشاركات : 50,977 [ + ]
 التقييم :  413
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Mediumblue
افتراضي



الدلنج (مدينة)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة


هذا المقال أو المقطع ينقصه الاستشهاد بمصادر. الرجاء تحسين المقال بوضع مصادر مناسبة. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.(مارس_2010)

الدلنج هي ثاني أكبر مدينة سودانية في ولاية جنوب كردفان وهي تقع في المنطقة المعروفة بجبال النوبة وهي منطقة حضرية وبها ثاني معهد للتربية بعد معهد بخت الرضا الشهير والذي تحول إلي جامعة الدلنج. يسكن في مدينة الدلنج خليط من الأجناس السودانية معظمهم من القبائل النوباوية (فيائل, والأجانق، والنيمانج) كما تسكن بعض القبائل العربية مثل (الحوازمة) والقبائل السودانية الوافدة من غرب أفريقيا (مثل الفلاتة) بالإضافة إلي أعداد مقدرة من قبائل غرب السودان (تامة برقد برقو فور) والفبائل السودانية الأخرى (الجوامعة وآخرين).


 
 توقيع : محمد ابوعمر

مواضيع : محمد ابوعمر



رد مع اقتباس
قديم 11-29-2014, 04:25 PM   #15


الصورة الرمزية محمد ابوعمر
محمد ابوعمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 11-11-2018 (07:40 AM)
 المشاركات : 50,977 [ + ]
 التقييم :  413
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Mediumblue
افتراضي



كادقلي (مدينة)
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، بحث
Ads Not by This Site
كادقلي
Kaduqli
كادقلي (السودان)
كادقلي
كادقلي
الموقع في السودان
الإحداثيات: ٭11°1′0″ش 29°43′0″ق
جمهورية السودان
ولاية جنوب كردفان
عدد السكان (2005)
- المجموع 92,674نسمة (تقديرا)

كادقلي مدينة تقع في ولاية جنوب كردفان في السودان على سفوح جبل يحمل إسمها على ارتفاع 499 متر فوق سطح البحر وتبعد عن الخرطوم العاصمة حوالي 589 كيلو متر وهي عاصمة ولاية جنوب كردفان، وتقع في منطقة غنية بثرواتها الطبيعية الزراعية والمعدنية.
محتويات

1 أصل التسمية
2 التاريخ
2.1 قانون المناطق المقفولة
3 المناخ
4 الإقتصاد
5 الرياضة
6 أحياء كادوقلي
7 الطوبغرافيا
8 الإعلام
9 السكان
10 النقل والمواصلات
11 وصلات خارجية
12 مراجع

أصل التسمية

كادوقلي هو اسم إحدى مجموعات قبائل النوبا التي تقطن المنطقة وهو أيضاً اسم الجبل الذي تقع المدينة على سفوحه.
التاريخ

كانت كادوقلي نقطة حربية متقدمة وسوقاً للمحاصيل الزراعية والإنتاج الحيواني في عهد التركية السابقة، ومن المعروف أن المنطقة شهدت قيام مملكة تقلي الإسلامية التي استمرت زهاء قرنين من الزمان.

خضعت كادوقلي للدولة المهدية منذ سنواتها الأولى ، فقد تحصن قائد الثورة المهدية محمد أحمد المهدي في جبل القدير قبل انطلاقه نحو مدينة الأبيض كما انسحب إلى المنطقة الخليفة عبد الله التعايشي بعد معركة كرري ليعيد تنظيم قواته قبل مقتله في واقعة أم دبيكرات.

وشهدت كادوقلي إبان الحكم الثنائي كغيرها من مناطق جبال النوبا ثورات ضد الإنجليز بسبب سياساته الإستعمارية ومن بينها سياسة العزل التي مارسها ضدهم، ابرزها كان في عام 1904 في منطقة الداير وفي الليري في عام 1906 م. ولم تتمكن الإدارة البريطانية من القضاء على تلك الثورات إلا في عام 1929 [1].
قانون المناطق المقفولة

في عام 1932 م تولى السير دوجلاس نيوبولد إدارة منطقة جبال النوبا ، و اعلن الحكم الثنائي جبال النوبة منطقة مقفولة يسرى عليها قانون المناطق المقفولة أسوة بغيرها من مناطق أخرى في السودان ومن بينها جنوب السودان ، حيث يحرم دخولها على العرب والمسلمين وسكان شمال السودان قاطبة إلا بإذن خاص، واستثنى القانون الإرساليات التبشيرية المسيحية، وبغض النظر عن الهدف منه وفيما إذا كان يعني تجسيداً لسياسة فرق تسد الإستعمارية إلا أنه أدى إلى حرمان المنطقة من مواكبة التطور والتنمية ، ولذلك فقد وجد مقاومة من أبنائها الذين أرادوا فك العزلة والتواصل مع العالم من حولهم. وتم في عام 1949 م الغاء القانون[2]

واعقب ذلك إن شهدت كادوقلي طفرة اقتصادية واجتماعية عندما تم إنشاء محالج القطن فيها والمناطق المجاورة لها مثل تلودي ولقاوة والدلنج وأم برمبيطة وكالوقي وأبي جبيهة.

وبإشتعال الحرب الأهلية السودانية الثانية في ثمانينيات القرن الماضي تعرضت المدينة لعمليات ومناوشات عسكرية .

والمدينة تشكل أيضا القطاع الرابع لمركز بعثة الأمم المتحدة في السودان. والقطاع الرابع للوحدة العسكرية المصرية بالبعثة ووحدة الطيران الهندية التي تستخدم المروحيات.
المناخ

تقع كادقلي في الحزام السوداني المطير في منطقة السافانا الغنية، وهي بذلك تتميز بصيف حار ممطر تتراوح أعلى درجات الحرارة فيه ما بين 39 درجة مئوية في شهر أبريل / نيسان و31 درجة مثوية في اغسطس / آب وتتراوح درجات الحرارة الدنيا ما بين 23 درجة في مايو / أيار و17درجة مثوية في يناير / كانون الثاني.


 
 توقيع : محمد ابوعمر

مواضيع : محمد ابوعمر



رد مع اقتباس
قديم 11-29-2014, 04:26 PM   #16


الصورة الرمزية محمد ابوعمر
محمد ابوعمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 11-11-2018 (07:40 AM)
 المشاركات : 50,977 [ + ]
 التقييم :  413
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Mediumblue
افتراضي



في الفترة ما بين مارس / اذار و نوفمبر / تشرين الثاني تهطل الأمطار التي يصل معدلها إلى 722 مليمتر سنوياً.
[أخف]Nuvola apps kweather.svg متوسط حالة الطقس في كادقلي Weather-rain-thunderstorm.svg
الشهر يناير فبراير مارس أبريل مايو يونيو يوليو أغسطس سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر المعدل السنوي
متوسط درجة الحرارة الكبرى ب°ف 93 97 102 102 100 93 88 88 90 93 97 95 93
متوسط درجة الحرارة الصغرى ب °ف 63 66 69 73 73 70 70 72 68 68 64 63 68
هطول الأمطار ببوصة 0 0 0.01 0.02 0.11 0.17 0.23 0.24 0.23 0.12 0 0 1.12
متوسط درجة الحرارة الكبرى ب °م 34 36 39 39 38 34 31 31 32 34 36 35 34
متوسط درجة الحرارة الصغرى ب°م 17 19 21 23 23 21 21 22 20 20 18 17 20
هطول الأمطار ب مم 0 0 0.2 0.6 2.9 4.4 5.9 6 5.9 3 0.1 0 28.4
المصدر: Weatherbase [3] 2012
الإقتصاد

تعتبر كادوقلي احدى المراكز المهمة في تجارة الصمغ العربي والمواشي ، وتوجد بها بعض الصناعات الخفيفة مثل الغزل والنسيج والصابون ودباغة الجلود.
الرياضة

للرياضة في كادوقلي مكانة بارزة وسط انشطتها الإجتماعية والشبابية. ومن كادوقلي قدم الكثير من نجوم كرة القدم في الأندية الكبيرة بالعاصمة المثلثة مثل نادي المريخ والهلال والموردة . كما ينتمي إليها العداء السوداني العالمي الشهير والحائز على الميداليات الذهبية أبوبكر كاكي .
أحياء كادوقلي

الملكية
الرديف
حي السوق
البان جديد
حجر النار
كليمو
حجر المك
ام بطاح
المخيمات
كُلبا
حي الجِكو
حي الفقرا
حي بانت
حي اللقوري
السرف
حجر بليلة
دردق

حي مرتا حي كلبا حي الموظفين الشرقي حي الموظفين الغربي حي القادسية القردود حي السمة شرق حي السمة غرب حي المثلث حي تافري حي السلخانة
الطوبغرافيا

تقع كادوقلي في منطقة جبال النوبا وتحيط بها سلسلة من التلال ، أبرزها جبل كادوقلي الذي تحمل المدينة إسمه ويبلغ إرتفاعه حوالي 761 متر وحولها مساحات واسعة من السهول تشقها عدة خيران تفيض بالمياه في موسم الأمطار موسمية تتجه في جريانها عادةً من الشمال إلى الجنوب. وتتكون جبال النوبا من عدة تلال وجبال. فإلى جانب جبل كادوقلي تشمل جبال النوبا،جبال الدلنج وكاودة ، والجبل الابيض والقيقر، وهيبان وجبل الريكة ، وجبل السما ، والليري، وأمدوال وجبل كلولو .
الإعلام

توجد إذاعة محلية هي إذاعة كادوقلي.
السكان

يتكون النسيج الإجتماعي في كادوقلي من عدة أثنيات قبلية تنمي إلى قبائل البقارة كالحوازمة والمسيرية إلى جانب قبائل النوبا مثل الفندة ، كرتالا، كندجي،كاركو، كجورية، أبجنوك، دلنجاوين،كاشا، الشفر وغيرهم.

جدول يبين النمو السكاني بالمدينة خلال العقود الأربعة الماضية
السنة عدد السكان
1973 18.468
1983 45.698
1993 62.104
2010(تقديرات) 93.518


 
 توقيع : محمد ابوعمر

مواضيع : محمد ابوعمر



رد مع اقتباس
قديم 11-29-2014, 04:27 PM   #17


الصورة الرمزية محمد ابوعمر
محمد ابوعمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 11-11-2018 (07:40 AM)
 المشاركات : 50,977 [ + ]
 التقييم :  413
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Mediumblue
افتراضي



النقل والمواصلات

ترتبط كادوقلي بطرق ممهدة بمدن مثل الأبيض عاصمة شمال كردفان على بعد كيلومتر ومدينة تلودي وغيرها. ولا يوجد فيها خط للسكك الحديدية ولكن هناك مطار دولي رمزه في المنظمة الدولية للطيران المدني ايكاو هو HSLI وفي اتحاد النقل الجوي الدولي الأياتا KDX
وصلات خارجية

موقع جبال النوبة

بوابة المدن بوابة المدن

بوابة السودان بوابة السودان

مراجع

^ مكي شبيكة:تاريخ وجغرافية شعوب وادي النيل (مصر والسودان) في القرن التاسع عشر ، بيروت، الطبعة الثانية 1980
^ إبراهيم أحمد العدوي:يقظة السودان، القاهرة، الطبعة الثانية،1979
^ معلومات عن المناخ كادقلي، السودان (بالإنجليزية). Weatherbase.
^ Sudan: Die wichtigsten Orte mit Statistiken zu ihrer Bevölkerung. World Gazetteer


 
 توقيع : محمد ابوعمر

مواضيع : محمد ابوعمر



رد مع اقتباس
قديم 11-29-2014, 04:27 PM   #18


الصورة الرمزية محمد ابوعمر
محمد ابوعمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 11-11-2018 (07:40 AM)
 المشاركات : 50,977 [ + ]
 التقييم :  413
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Mediumblue
افتراضي



الأُبَيِّض (بضم الهمزة على الألف وتشديد كسرة الياء) مدينة تقع في وسط ولاية شمال كردفان في السودان يبلغ متوسط إرتفاعها 650 متر أو حوالي 1920 قدماً فوق سطح البحر وتبعد حوالي 588 كيلو متر جنوب غرب الخرطوم العاصمة ، وهي واحدة من أكبر مدن السودان وتشتهر بأكبر سوق للمحاصيل النقدية في السودان، وبها أكبر بورصة للصمغ العربي في العالم، ولها مكانة تاريخية في الثورة المهدية حيث تم تحريرها من الحكم التركي على يد جيوش المهدية. والأبيّض ملتقى طرق مهمة، ومركزا تجارياً وزراعياً بارزاً. كما يمر عبرها خط أنابيب النفط الممتد من الجنوب نحو الشرق إلى ميناء بورتسودان على البحر الأحمر. وقد اتخذتها بعثة الأمم المتحدة في السودان مقراً لقاعدتها اللوجستية. وتعرف الأبيض بلقب عروس الرمال.

أصل التسمية :
لفظ الأُبيّض هو في اللغة العربية تصغير للفظ الأبيض ، وينطقه السكان المحليون باللُبيّض ( بحذف الهمزة واضغام اللائين بالضمة) وتذهب أكثر الروايات تداولاً حول سبب التسمية إلى أن حماراً أبيض اللون تملكه إمرة كبيرة السن تسمى منفورة إكتشف مورداً للماء في المكان الذي قامت فيه المدينة وأخذ الناس في البوادي القريبة يذهبون إلى ما أسموه آنذاك بمورد الحمار الأبيض الذي اصبح لاحقاً مورد الأبّيض لجلب ما يحتاجونه إليه الماء ثم استقر بعضهم حوله وتحول مورد الحمار الأبيض إلى قرية الأبيّض أو اللبيّض ، وثمة رواية أخرى لا تقلّ رواجاَ تذهب إلى أن الأبيض هو اسم المجرى المائي في جنوب المدينة الحالية خور أبيض وسمي كذلك لصفاء مياهه. وتكتب بالأحرف اللاتينية El Obeid أو Al Ubayyid.



التاريخ :
نشأت الأبيض كمدينة في فترة ازدهار تجارة القوافل بين سلطنة سنار و مصر في منتصف القرن الخامس عشر الميلادي، حيث كانت تمر عبرها القوافل القادمة من الجنوب ومن سنار . وكانت الأبيض محطة لتجميع السلع واستراحة للقوافل قبل انطلاقها نحو الشمال إلى اسيوط في مصر وإلى ليبيا عبر الصحراء ومن ثم إلى البندقية في أوروبا و أصبحت أهم ميناء بري صحراوي جنوب الصحراء، كما كانت تستقبل قوافل الحجيج القادم من نيجيريا والغرب الأوسط الإفريقي في طريقه نحو الأراضي المقدسة في الحجاز وتطورت المدينة في القرن السابع عشر الميلادي إلى سوق مهمة في المنطقة زاخرة بالسلع القادمة من الجنوب والغرب مثل السمسم و الدخن و الصمغ العربي و الفول السوداني و العاج و ريش النعام والجلود والأعشاب الطبية وشمع العسل والماشية إلى جانب السلع المستوردة من الخارج كالسكر، والصابون، والتبغ، والسجاد، والخزف والمرجان الحقيقي والصناعي والأساور والفضة، والحرير وورق الكتابة، والزجاج.
يرتبط تاريخ مدينة الأبيض بتاريخ مملكة المسبعات التي نشأت في منطقة كردفان في الفترة ما بين القرنين الخامس عشر والسادس عشر بواسطة مجموعات عربية هاجرت واستقرت في تلك المنطقة، حيث كانت مدينة الأبيض عاصمة لها وقد تعرضت لسلسلة من الحروب والمناوشات من سلطنة الفور و سلطنة سنار المجاورتين بهدف السيطرة عليها وعلى طريق التجارة التي تمر عبرها.
وعندما غزت جيوش محمد علي باشا خديوي مصر التركي بلاد السودان كانت الأبيض إحدى المراكز التي اتجه نحوها قسم من جيش الغزو بزعامة الدفتردار محمد، بك صهر محمد علي باشا، والذي تمكن من إخضاعها رغم المقاومة التي ابداها المقدوم مسلم ملك المسبعات الذي واجه جيشاً مدججاً بالسلاح الناري والمدافع في معركة بارا القريبة من الأبيض في عام 1821 م .
أدرك الأتراك أهمية الموقع الإستراتيجي لمدينة الأبيض فأقاموا فيها ثكانتهم واصبحت معقلاً عسكرياً مهماً لجيشهم في المنطقة. كما عمل الأتراك على بناء المدينة وتطويرها. وفي عام 1870 م، كان سوقها قد أخذ طابع الأسواق الكبيرة في مدن المشرق والمغرب المعاصرة مثل القاهرة و اسطنبول و فاس و تومبوكتو فكان لكل سلعة أو محصول سوقاً داخل السوق الكبيرة، فكان هناك سوق للحبوب كالدخن و الذرة البيضاء و الفول السوداني، وسوقاُ متخصصة في بيع الماشية، وأسواق السقايين، والعطارين والدباغين وسوق لباعة الحطب والفحم وسوق للنساء يبعن فيه اعمالهن من منسوجات وحصائر وأطعمة وغيرها.
هاجم المهدي مدينة الأبيض في عام 1883 م، بإعتبارها المعقل الرئيسي للأتراك في غرب السودان إلا أن الحصن المنيع فيها استعصى على الأنصار الذين تراجعوا في أول هزيمة لهم منذ ان انطلاق الثورة المهدية، فقرر المهدي ضرب حصاراً عليها استمر قرابة الشهر قبل إقتحامها والإستيلاء عليها. وكان ذلك الحدث بمثابة ضربة موجعة للحكم التركي في السودان . كما أن سقوط الأبيض في يد المهدي كان يعني سيطرته على كل المداخل والمخارج نحو مناطق واسعة من السودان مثل جبال النوبة و النيل الأبيض و دارفور والطريق إلى مصر والأهم من ذلك كله الطريق إلى الخرطوم عاصمة الإدارة التركية وقتذاك. وفي العام نفسه أرسل الأتراك حملة عسكرية تتكون من المصريين و الأرمن و الأرناؤوط بقيادة جنرال بريطاني هو وليام هكس باشا لإسترداد الأبيض. وعلم المهدي بالحملة فإستعد لملاقاتها وتابع تحركاتها وإختار غابة شيكان القريبة من الأبيض مكاناً للمعركة التي وصلت إليها قوات الغزو منهكة بعد أن تم هجر القرى وردم الآبار التي في طريقها فأبيدت القوة عن بكرة أبيها في نوفمبر 1883 م، الأمر الذي رفع الروح المعنوية لدى الأنصار وتزايد عدد اتباع المهدي وأصبح الطريق إلى الخرطوم أمامه ممهداً. وبعد عام من معركة شيكان بدأت قوات المهدي حصارها الشهير للخرطوم. وبهزيمة المهدية في معركة كرري في عام 1898 م، وانسحاب الخليفة عبد الله التعايشي إلى كردفان قبل مصرعه في واقعة أم دبيكرات، خضعت الأبيض للحكم الثنائي واصبحت عاصمة لمديرية كردفان. شهدت المدينة خلال هذه الفترة تطوراً عمرانياُ ، فإمتد إليها خط السكة الحديدية عام 1912 م ، لنقل البضائع والركاب منها وإليها وما يحيط بها من مناطق.
وكان للأبيض دوراً أيضاً في دعم الحركة الوطنية في السودان إبان الحكم الثنائي . عندما تأسس نادي الخريجين في عام 1936 م، في أم درمان وبدأ نشاطه السياسي بدعوة دولتي الحكم الثنائي مصر وبريطانيا بمنح حق تقرير المصير للشعب السوداني، إختار الأبيض مقر اً للجيش في غرب السودان. كما تم خلال تلك الفترة انشاء نادي الأعمال الحرة في الأبيض والذي لعب دوراً في الحياة الاجتماعية والسياسية والثقافية وفي حركة التعليم الأهلي.


 
 توقيع : محمد ابوعمر

مواضيع : محمد ابوعمر



رد مع اقتباس
قديم 11-29-2014, 04:28 PM   #19


الصورة الرمزية محمد ابوعمر
محمد ابوعمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 11-11-2018 (07:40 AM)
 المشاركات : 50,977 [ + ]
 التقييم :  413
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Mediumblue
افتراضي



الأُبَيِّض (بضم الهمزة على الألف وتشديد كسرة الياء) مدينة تقع في وسط ولاية شمال كردفان في السودان يبلغ متوسط ارتفاعها 650 متر أو حوالي 1920 قدماً فوق سطح البحر وتبعد حوالي 588 كيلو متر جنوب غرب الخرطوم العاصمة، وهي واحدة من أكبر مدن السودان وتشتهر بأكبر سوق للمحاصيل النقدية في السودان، وبها أكبر بورصة للصمغ العربي في العالم، ولها مكانة تاريخية في الثورة المهدية حيث تم تحريرها من الحكم التركي على يد جيوش المهدية. والأبيّض ملتقى طرق مهمة، ومركز تجاري وزراعي بارز. كما يمر عبرها خط أنابيب النفط الممتد من الجنوب نحو الشرق إلى ميناء بورتسودان على البحر الأحمر. وقد اتخذتها بعثة الأمم المتحدة في السودان مقراً لقاعدتها اللوجستية. وتعرف الأبيض بلقب عروس الرمال.
محتويات

1 الموقع
2 أصل التسمية
3 التاريخ
3.1 التاريخ القديم
3.2 مملكة المسبعات
3.3 العهد التركي
3.4 الثورة المهدية
3.5 الحكم الثنائي
3.6 نادي الخريجين
4 المناخ
5 طوبوغرافيا المدينة
6 النشاط الاقتصادي
6.1 الصناعة
6.2 النفط
6.3 الخدمات المصرفية
6.4 الزراعة وتربية الحيوان
7 الحياة النباتية
8 السكان
9 الإدارة
10 التعليم
11 التخطيط العمراني
12 الأسواق
13 الفنادق
14 الخدمات الصحية
15 النقل والمواصلات
16 مراجع

الموقع

تحتل الأبيض موقعاً استراتيجياً في وسط السودان بين أقاليمه الجغرافية والمناخية والاقتصادية المختلفة: بين المنطقة الصحراوية وشبه الصحراوية ومنطقة السافانا الجافة والرطبة، وبين المناطق المدارية الجافة والمناطق المطيرة، وبين غرب السودان وشرقه وجنوبه.
وردة الرياح أم درمان، الخرطوم دنقلا الصحراء الليبية وردة الرياح
كوستي، سنار شمال الفاشر
شرق الأبيض غرب
جنوب
الدمازين الدلنج نيالا
أصل التسمية

لفظ الأُبيّض (بضم الهمزة على الألف وتشديد كسرة الياء) هو في اللغة العربية تصغير للفظ الأبيض، وينطقه السكان المحليون باللُبيّض (بحذف الهمزة واضغام اللائين بالضمة) وتذهب أكثر الروايات تداولاً حول سبب التسمية إلى أن حماراً أبيض اللون تملكه إمرة كبيرة السن تسمى منفورة إكتشف مورداً للمياه في المكان الذي قامت عليه المدينة وأخذ الناس في البوادي القريبة يذهبون إلى ما أسموه آنذاك بمورد الحمار الأبيض الذي أصبح لاحقاً مورد الأبّيض لجلب ما يحتاجونه إليه من ماء ثم استقر بعضهم حوله وتحول مورد الحمار الأبيض إلى قرية الأبيّض أو اللبيّض، وثمة رواية أخرى لا تقلّ رواجاَ تذهب إلى أن الأبيض هو اسم المجرى المائي في جنوب المدينة الحالية خور أبيض وسمي كذلك لصفاء مياهه.[1] وتكتب بالأحرف اللاتينية El Obeid أو Al Ubayyid.
التاريخ
لوحة توضح جيش هكس باشا المنهار في طريقه نحو الأبيض في سنة 1883
التاريخ القديم


 
 توقيع : محمد ابوعمر

مواضيع : محمد ابوعمر



رد مع اقتباس
قديم 11-29-2014, 04:28 PM   #20


الصورة الرمزية محمد ابوعمر
محمد ابوعمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 11-11-2018 (07:40 AM)
 المشاركات : 50,977 [ + ]
 التقييم :  413
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Mediumblue
افتراضي



نشأت الأبيض كمدينة في فترة ازدهار تجارة القوافل بين سلطنة سنار ومصر في منتصف القرن الخامس عشر الميلادي، حيث كانت تمر عبرها القوافل القادمة من الجنوب ومن سنار. وكانت الأبيض محطة لتجميع السلع واستراحة للقوافل قبل انطلاقها نحو الشمال إلى اسيوط في مصر وإلى ليبيا عبر الصحراء ومن ثم إلى البندقية في أوروبا وأصبحت أهم ميناء بري صحراوي جنوب الصحراء، كما كانت تستقبل قوافل الحجيج القادمة من نيجيريا والغرب الأوسط الإفريقي في طريقها نحو الأراضي المقدسة في الحجاز وتطورت المدينة في القرن السابع عشر الميلادي إلى سوق مهمة في المنطقة زاخرة بالسلع القادمة من الجنوب والغرب مثل السمسم والدخن والصمغ العربي والفول السوداني والعاج وريش النعام والجلود والأعشاب الطبية وشمع العسل والماشية إلى جانب السلع المستوردة من الخارج كالسكر، والصابون، والتبغ، والسجاد، والخزف والمرجان الحقيقي والصناعي والأساور والفضة، والحرير وورق الكتابة، والزجاج.[1]
مملكة المسبعات

يرتبط تاريخ مدينة الأبيض بتاريخ مملكة المسبعات التي نشأت في منطقة كردفان في الفترة ما بين القرنين الخامس عشر والسادس عشر بواسطة مجموعات عربية هاجرت واستقرت في تلك المنطقة، حيث كانت مدينة الأبيض عاصمة لها وقد تعرضت لسلسلة من الحروب والمناوشات من سلطنة الفور وسلطنة سنار المجاورتين بهدف السيطرة عليها وعلى طريق التجارة التي تمر عبرها.[2]
العهد التركي

وعندما غزت جيوش محمد علي باشا خديوي مصر التركي بلاد السودان كانت الأبيض إحدى المراكز التي اتجه نحوها قسم من جيش الغزو بزعامة الدفتردار محمد بك، صهر محمد علي باشا، والذي تمكن من إخضاعها رغم المقاومة التي ابداها المقدوم مسلم ملك المسبعات الذي واجه جيشاً مدججاً بالسلاح الناري والمدافع في معركة بارا القريبة من الأبيض في عام 1821 م.

أدرك الأتراك أهمية الموقع الإستراتيجي لمدينة الأبيض فأقاموا فيها ثكانتهم وأصبحت معقلاً عسكرياً مهماً لجيشهم في المنطقة. كما عمل الأتراك على بناء المدينة وتطويرها. وفي عام 1870 م، كان سوقها قد أخذ طابع الأسواق الكبيرة في مدن المشرق والمغرب المعاصرة مثل القاهرة واسطنبول وفاس وتومبوكتو حيث لكل سلعة أو محصول سوقاً داخل السوق الكبيرة، فكانت هناك سوقاً للحبوب كالدخن والذرة البيضاء والفول السوداني، وسوقاُ متخصصة في بيع الماشية، وأسواق السقايين، والعطارين والدباغين وسوق لباعة الحطب والفحم وسوق للنساء يبعن فيها اعمالهن اليدوية من منسوجات وحصائر وأطعمة وغيرها.
الثورة المهدية
المهدي

هاجم المهدي مدينة الأبيض في عام 1883 م، باعتبارها المعقل الرئيسي للأتراك في غرب السودان إلا أن الحصن المنيع فيها استعصى على الأنصار الذين تراجعوا في أول هزيمة لهم منذ انطلاق الثورة المهدية، فقرر المهدي ضرب حصار عليها استمر قرابة الشهر قبل اقتحامها والاستيلاء عليها. وكان ذلك الحدث بمثابة ضربة موجعة للحكم التركي في السودان، لأن سقوط الأبيض في يد المهدي كان يعني سيطرته على كل المداخل والمخارج نحو مناطق واسعة من السودان مثل جبال النوبة في جنوب كردفان والنيل الأبيض ودارفور والطريق إلى مصر، والأهم من ذلك كله الطريق إلى الخرطوم عاصمة الإدارة التركية وقتذاك. وفي العام نفسه أرسل الأتراك حملة عسكرية تتكون من المصريين والأرمن والأرناؤوط بقيادة جنرال بريطاني هو وليام هكس باشا لاسترداد الأبيض. علم المهدي بالحملة فإستعد لملاقاتها وتابع تحركاتها وإختار غابة شيكان القريبة من الأبيض مكاناً للمعركة التي وصلت إليها قوة هكس باشا منهكة بعد أن تم هجر القرى وردم الآبار التي في طريقها فأبيدت القوة عن بكرة أبيها في نوفمبر 1883 م، الأمر الذي رفع الروح المعنوية لدى الأنصار وتزايد عدد اتباع المهدي وأصبح الطريق إلى الخرطوم ممهداً أمامه. وبعد عام من معركة شيكان بدأت قوات المهدي حصارها الشهير للخرطوم.[3][4] [5]
الحكم الثنائي

بهزيمة المهدية في معركة كرري في عام 1898 م، وانسحاب الخليفة عبد الله التعايشي إلى كردفان قبل مصرعه في واقعة أم دبيكرات، خضعت الأبيض للحكم الثنائي وأصبحت عاصمة لمديرية (محافظة) كردفان. شهدت المدينة خلال هذه الفترة تطوراً عمرانياُ، فإمتد إليها خط السكة الحديدية عام 1912 م، لنقل البضائع والركاب منها وإليها وما يحيط بها من مناطق.
نادي الخريجين

وكان للأبيض دوراً أيضاً في دعم الحركة الوطنية في السودان إبان الحكم الثنائي. عندما تأسس نادي الخريجين في عام 1936 م، في أم درمان وبدأ نشاطه السياسي بدعوة دولتي الحكم الثنائي مصر وبريطانيا إلى منح حق تقرير المصير للشعب السوداني، إختار الأبيض مقر اً للجنته في غرب السودان. كما تم خلال تلك الفترة إنشاء نادي الأعمال الحرة في الأبيض والذي لعب دوراً في الحياة الاجتماعية والسياسية والثقافية وفي حركة التعليم الأهلي بالمدينة.[1]

الأبيض هي المدينة السودانية الثانية التي زارتها ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية بعد الخرطوم خلال زيارتها للسودان في الفترة من 8 إلى 12 فبراير / شباط 1965 م. كما زارها زعماء آخرون مثل الرئيس اليوغسلافي السابق جوزيف بروز تيتو، سميت ساحة باسمه تخليداً لمناسبة زيارته تلك وكذلك استقبلت المدينة الرئيس المصري الأسبق جمال عبدالناصر والشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة السابق في فبراير/ شباط 1972.
المناخ

يسود الأبيض مناخ شبه مداري مع قليل من الأمطار في الفترة من يونيو وحتى أكتوبر حيث تكتسي الأرض بالأعشاب والحشائش المخضرة والأشجار المورقة، وترتفع درجات الحرارة خاصة في فصل الصيف حيث تتجاوز 40 درجة مئوية.
[أخف]Nuvola apps kweather.svg متوسط حالة الطقس في الأبيض Weather-rain-thunderstorm.svg
الشهر يناير فبراير مارس أبريل مايو يونيو يوليو أغسطس سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر المعدل السنوي
متوسط درجة الحرارة الكبرى ب°ف 86 90 93 101 103 100 93 91 95 98 92 87 94
المتوسط اليومي ب °ف 71 75 81 87 90 88 83 82 83 85 79 72 81
متوسط درجة الحرارة الصغرى ب °ف 56 60 66 71 76 76 74 72 71 72 65 57 68
هطول الأمطار ببوصة 0 0 0.02 0.06 0.33 0.89 3.87 4.35 2.43 0.57 0.01 0 12.52
متوسط درجة الحرارة الكبرى ب °م 29.9 32.2 33.7 38.6 39.4 37.5 33.9 32.7 34.8 36.6 33.6 30.5 34.6
المتوسط اليومي ب °م 21.7 23.8 27.4 30.3 32.0 31.0 28.5 27.5 28.3 29.4 25.9 22.3 27.3
متوسط درجة الحرارة الصغرى ب°م 13.5 15.4 19.1 21.9 24.6 24.5 23.1 22.4 21.8 22.4 18.321.8 14.1 20.1
هطول الأمطار ب مم 0.0 0.0 0.4 1.4 8.4 22.5 98.2 110.6 61.7 14.5 0.3 0.0 318
متوسط الأيام المطيرة 0.0 0.0 0.2 0.4 1.7 4.5 9.5 9.7 6.0 2.4 0.1 0.0 34.5
المصدر: [6]
طوبوغرافيا المدينة


 
 توقيع : محمد ابوعمر

مواضيع : محمد ابوعمر



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شخصيات سودانية محمد ابوعمر المنبر الحر 203 07-10-2016 07:49 PM
هي حلايب سودانية محمد ابوعمر المنبر الحر 0 05-06-2014 06:56 AM
مدائح سودانية محمد ابوعمر منتدى المدائح النبوية 0 01-15-2014 05:27 AM
الطائرة سودانية محمد ابوعمر المنبر الحر 2 02-06-2013 04:56 AM
أخبار سودانية عثمان الحسين المنبر الحر 6 11-22-2011 05:59 PM


الساعة الآن 12:12 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
BY: ! BADER ! آ© 2012
الولايات والمدن السودانية