Tweet منتديات الحصاحيصا - عرض مشاركة واحدة - الحكومة تؤدي اليمين وتتعهد بتحقيق أهداف السودانيين
عرض مشاركة واحدة
قديم 09-09-2019, 06:55 AM   #1


الصورة الرمزية محمد ابوعمر
محمد ابوعمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : يوم أمس (04:57 AM)
 المشاركات : 51,138 [ + ]
 التقييم :  413
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 اوسمتي
ملك الحصريات  أوفياء المنتدي  درع التميز  درع الابداع 
لوني المفضل : Mediumblue
Tamayo10 الحكومة تؤدي اليمين وتتعهد بتحقيق أهداف السودانيين





تعهدت الحكومة الانتقالية السودانية في أول اجتماع لها عقب أدائها اليمين الدستورية أمام مجلس السيادة، مساء أمس الأحد، بصون التضحيات العظيمة والعمل على تحقيق أهداف الشعب.

وقال وزير الإعلام في الحكومة الجديدة، فيصل محمد صالح، إن المهمة الملقاة على عاتق الحكومة مهمة مشتركة.

وأضاف صالح، خلال مؤتمر صحفي عقب أداء الحكومة اليمين: «كل منا يعمل من موقعه لتحقيق الأهداف»، مشدداً على سعي حكومة حمدوك لتحقيق تطلعات الشعب السوداني، والأهداف التي قدم من أجلها تضحيات كثيرة.

بدوره، أكد وزير المالية والتخطيط الاقتصادي، إبراهيم أحمد البدوي، أن «ثورة ديسمبر تجسد منهجها في شعارها الأبرز حرية، سلام، وعدالة».

وأضاف الوزير أن برنامج الحكومة يجب أن يعكس ويجسد المعاني العظيمة للثورة، متعهداً ببذل كل جهد لتثبيت الاقتصاد وإعادة هيكلة الموازنة.

وتابع البدوي أن برنامجاً إسعافياً سيتم تطبيقه في أول 200 يوم للحكومة سيعيد هيكلة الموازنة وإجراءات تثبيت الأسعار، كما ستعمل الحكومة الجديدة على معالجة بطالة الشباب وتحقيق الانتقال الهيكلي وتدريب الشباب للاستعداد للثورة الرقمية.

وكان الوزراء قد أدوا اليمين الدستورية أمام مجلس السيادة برئاسة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء عبدالله حمدوك، ورئيس القضاء المكلف عباس علي بابكر.

وعقد المجلس السيادي ومجلس الوزراء، اجتماعاً مشتركاً عقب أداء اليمين الدستورية مباشرة.

ومن المرجح إعلان أسماء وزارتي البنى التحتية والثروة الحيوانية خلال اليومين المقبلين، لاكتمال عقد وزراء الحكومة الانتقالية المكونة من 20 وزيراً.

ويتوقع أن تستهل الحكومة الوليدة خلال الأيام القليلة المقبلة، أولى مهامها بمناقشة ملفات عدة، على رأسها بدء مفاوضات السلام في دارفور والمنطقتين «جنوب كردفان والنيل الأزرق»، والأزمات الاقتصادية التي أثقلت كاهل البلاد على مدى سنوات عديدة من حكم الرئيس المعزول عمر البشير.

وكان حمدوك شدد في خطابه، أثناء إعلان ولادة حكومته، أن أولوياتها إيقاف الحرب وبناء السلام، مشيداً بجهود قادة حركات الكفاح المسلح، ومهنئاً الجبهة الثورية بتوحدها في مؤتمر جوبا.

ورشحت أسماء لمناصب وزراء الدولة بالحكومة الانتقالية. وقالت تقارير إن منصب وزير الدولة بالخارجية سيذهب لعمر قمر الدين، أما الصناعة والتجارة فانحصرت بين بكري علي ودسوقي محمد، وتم ترشيح محجوب سعيد لشغل منصب وزير دولة بالشباب والرياضة، بينما تم ترشيح عمر بادي لوزير دولة بالطاقة والتعدين، ونجدة منصور للتنمية الاجتماعية والعمل، ومحمد عبد الرحمن ضاوي للبنى التحتية والنقل.

على صعيد آخر، يجري حمدوك زيارة إلى جوبا، الجمعة المقبل، لإجراء محادثات مع رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت وحركات المعارضة المسلحة.

وقال الوزير بمكتب كير، مييك دينق إيي، في تصريحات ل«العين الإخبارية»، إن «حمدوك أبلغهم رسمياً بزيارته لجنوب السودان، خلال لقاء جمعهم به، يوم أمس الأول السبت، بضاحية كافوري شمالي الخرطوم».

وأشار دينق إلى أن حمدوك ناقش معهم قضية السلام ورؤيته للحل وتحقيق سلام شامل وعادل في البلاد.

وكان المبعوث الخاص لرئيس الوزراء الشفيع خضر، قد عقد اجتماعات مع الرئيس سلفاكير ميارديت. وقد أنهى خضر زيارته لجوبا التي التقى خلالها مستشار كير للشؤون الأمنية توت قلواك، وناقش معه التطورات التي حدثت بملف السلام.

كما التقى قادة فصائل الجبهة الثورية المسلحة، وبحث معهم عملية إحلال السلام في السودان عبر المفاوضات المقبلة.



 
 توقيع : محمد ابوعمر

مواضيع : محمد ابوعمر



رد مع اقتباس