عرض مشاركة واحدة
قديم 04-12-2011, 06:26 AM   #5


الصورة الرمزية عثمان الحسين
عثمان الحسين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 60
 تاريخ التسجيل :  Dec 2010
 أخر زيارة : 07-05-2014 (02:48 PM)
 المشاركات : 369 [ + ]
 التقييم :  20
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



من منا لم يحس بإحساس مشابه لما ذكره الطيب صالح على لسان الرواي عند عودته بعد غياب، الإحساس بدفء العشيرة التي غابت أجسادا و إن لم تفارق الذاكرة، تحليل ذكي بعبارة واحد للغربة حيث نجني منها أشياء و تضيع مقابلها أشياء اخرى، كلمات جميلة و معبرة تتحدث بلسان كثير منا و لا ريب:

((عدتُ إلى أهلي يا سادتي بعد غيبة طويلة، سبعة أعوام على وجه التحديد، كنتُ خلالها أتعلم في أوروبا. تعلمتُ الكثير، وغاب عني الكثير، لكن تلك قصة أخرى. المهم إنني عدتُ، وبي شوق عظيم إلى أهلي في تلك القرية الصغيرة عند منحنى النيل. سبعة أعوام وأنا أحنُّ إليهم وأحلم بهم، ولما جئتهم كانت لحظة عجيبة، أن وجدتني حقيقة قائمة بينهم، فرحوا بي وضجوا حولي، ولم يمض وقت طويل حتى أحسستُ كأن ثلجاً يذوب في دخيلتي، فكأنني مقرور طلعت عليه الشمس، ذاك دفء الحياة والعشيرة، فقدته زماناً في بلاد تموت من البرد حيتانها. تعودت أذناي أصواتهم و ألفت عيناي أشكالهم من كثرة ما فكرت فيهم في الغربة، قام بيني و بينهم شيء مثل الضباب لكن الضباب راح.))

من رواية موسم الهجرة إلى الشمال


 

رد مع اقتباس