الموضوع: ولاية القضارف
عرض مشاركة واحدة
قديم 04-24-2012, 06:32 AM   #8


الصورة الرمزية حسن عمر احمد ادريس
حسن عمر احمد ادريس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 224
 تاريخ التسجيل :  Jul 2011
 أخر زيارة : 03-12-2016 (05:50 PM)
 المشاركات : 13,205 [ + ]
 التقييم :  74
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



ديم النور عاصمة القضارف
هناك بدات المدينة التي ورثت قيادة المنطقة الممتدة من البطانة الي حدود الحبشة بعد مدن عديده(عصار/القلابات)كانت البداية حوالي العام1887م عندما بدا ينجلي غبار مواجهات الحبشة والمهديه (1885ـ1887)وانسحب جانب من جيوش المهدية من القلابات الي القضارف متخذا منديم النورالثكنة العسكرية التي مرت بها الجيوش في رحلتها للقلابات مقرا ومستقرا طيباخاصة بعد ان انهي الحكم الثنائي بعدذلك بعامين دولة المهدية التي دفعت باهم قادتها العسكريين الي الشرق ليقودوا ثاني اكبر جيش في المهدية بعد جيش ام درمان ومن هؤلاء القاده النور عنقره الذي سمي باسمه ديم النور
تطور الحي اثناء الحكم الاستعماري الثنائي وضم جنود فرقة العرب الشرقية ذات الغالبيةالبجاوية
بجانب موظفي السلك الاداري المدني وانفتح الحي في فترات لاحقة ليشمل مختلف مكونات المجتمع واصبح ملاذا آمنا لشعوب القرن الافريقي المقيمة في القضارف واسس ساكنوه مهنا ومجلات عده كالتعليم والصحة واسسوا ناديالاهلي ونادي الاصلاح.في الوقت الحالي يضم الحي الجهاز التنفيذي بالولاية المجلس التشريعي.وكلية التربية جامعة القضارف وفرع جامعة السودان المفتوحة ومنسقية الخدمة الوطنيه والمستشفي البيطري الذي اشتهرت به منذ عقودوادارة شئون الخدمه وهيئة دعم القوات المسلحة وادارات وزارة الرعاية الاجتماعيةوالحكم المحلي والجهاز القومي للاحصاء ومنظمة الشهيد الكثير من المؤسسات والاحزاب الساسية
#marqueecontainer{position: relative;width: 98 /*marquee width */height: 100px; /*marquee height */overflow: hidden;padding: 8px;padding-left: 8px;padding-right: 8px;}
نبذة عن النور عنقرة اقتباس من مقال:جمال عنقرة :شخصيات وأحداث محاولة لجمع بعض شتات تاريخنا المبعثر :

كثيرون سألوني أن أكتب عن جدنا الأمير النور عنقرة، من داخل الأسرة ومن خارجها، والنور عنقرة من الشخصيات التي لها مكان خاص في قلوب كل السودانيين، ولعله قد أسرهم بشجاعته وجسارته وجرأته علي الحاكم الذي كان يتمثل في خليفة المهدي الخليفة عبد الله ود تورشين، وأكاد أواجه بصورة شبه يومية من الناس بتصنيف الخليفة عبد الله لأمراء المهدية، فكان قد قال أن بعضهم يخاف من الله ولا يخاف من الخليفة، وبعضهم يخاف من الخليفة ولا يخاف من الله، أما النور عنقرة فلا يخاف من الله ولا يخاف من الخليفة. وللناس علي ذلك دلائل وإشارات متعددة من مواقف الأمير مع الخليفة التي جعلته يصفه بهذا الوصف. ومما يروي عن النور عنقرة أنه كان يدخن الغليون فقال له خليفة المهدي أن هذا حرام وهو من صنيع الكفار ونهاه عنه، فانتهي النور عنه وصار لا يدخنه إلا في مجلس الخليفة، وقيل أيضاً أنه كان يشرب الخمر في مرحلة من حياته الأولي في المهدية، فوشي الواشون بذلك وأخبروا الخليفة بموعد جلسة النور، فأرسل له الخليفة مرسالاً يطلبه في ذات وقت (قعدته) فأجلس النور المرسال وأجبره علي الشراب حتى سكر تماماً، ثم قال له اذهب إلي الخليفة وقل له (النور قال ما جاي) فذهب المرسال ووقف بعيداً عن الخليفة حتى لا يشم رائحة السكر فيه وقال له: (سيدي أبوي النور قال ليك ما جاي) فرد عليه الخليفة (أبوك النور خلا تعال انت) فقال المرسال (أنا كمان ما جاي) وانصرف.. فأشاع الناس أن الخليفة يخشي النور عنقرة ويخافه، فدعا الخليفة يوماً كل رجاله وقادته في ساعة متأخرة من ليل فجاءوا جميعاً بملابسهم التي كانوا عليها، أو كانت عليهم، فلما اكتمل عقدهم، أرسل للأمير النور عنقرة يطلبه، فلما بلغ الخبر النور، أمر رجاله بضرب النحاس ثم امتطي جواده وأخذ سيفه ورماحه وجاء إلي الخليفة يسأله عن وجهة الجهاد، فنظر الخليفة إلي رجاله وقال لهم: (النور أنا مخليه لي دي) فقام الخليفة وانصرف الرجال مكسورين وعاد الأمير النور عنقرة مرفوع الرأس.
فبهذه الصفات حاز النور إعجاب أهل السودان، فكتب فيه عبد الله ود سعد وهو يصف أصحاب الإمام:
النور عنقرة جرعة عقود السم في المحاص تلقاهو يضحك ويتبسم
جسمو بي حاله بالرصاص موسم الروح سابلها إلا الأجل ما تم
وفيه قالت بت مسيمس
وقت الشوف بشوف والقوب متخالعة صدرك زحمة النار أم هبايباً قالعة
وقال فيه الأستاذ محمد أحمد محجوب في قصيدته عودة البطل
والنور العتيد يغير ليلاً يدك المحافل والحصون
وفي رائعة الشريف زين العابدين الهندي (أوبريت سودانية) جاء ذكره بعد المهدي والخليفة مباشرة وخصه وحده من دون الأمراء ببيتين جاء فيهما:
حباب النور عقيد الخيل عقود الشين
عنقرة المعزة الأصلو ما بتلين
ومن غرائب الأشياء أن هذهين البيتين سقطا وحدهما من الأوبريت المغني بواسطة الفنان الكبير عبد الكريم الكابلي، وأكاد أجزم أن الذي أعطي الكابلي النص لم يعطه فيه بيتي النور عنقرة، ذلك أني أعلم أن الفنان الكابلي له معزة خاصة للأمير النور عنقرة، فهو فضلاً عن اعتزازة بشاعته وبسالته، فواحدة من النساء اللاتي تزوجهن النور عنقرة في القضارفة جدة للفنان الكابلي، ومن نسائه في القضارف أيضاً حبوبة السرة والدة عمنا وأستاذنا محمد الخليفة طه الريفي وأخوانه. ولذلك أجزم أن بيتي النور عنقرة لم يصلا لكابلي، ويبدو أن الذي حزفهما خلط بين الأمير النور عنقرة، وحفيده جمال عنقرة، فظن بذلك أنه يباعد بين الحفيد ودوره في مبادرة الحوار الشعبي الشامل، وهو دور يكفي أن الشريف أثبته موثقاً في أجمع حشد له عندما ذكره مع أدوار الحاج التجاني محمد إبراهيم، والدكتور عبد الله سليمان العوض في قاعة الصداقة في المؤتمر العام للمؤتمر الوطني الذي أختير فيه الشريف زين العابدين نائباً لرئيس المؤتمر الوطني، وهذا أمر موثق، ولم يذكر الشريف في ذاك اليوم فضلاً لأحد من بعد الله تعالي في صناعة المبادرة غير هؤلاء الثلاثة.
وما دعاني أيضاً لبداية الكتابة عن الأمير النور عنقرة ضمن سلسة شخصيات ومواقف أن كثيرين يعتقدون ألا أحد من أحفاد الأمير نال شهرة غير (العبد لله) وهذا ظن ليس صحيحاً، فأكثر أحفاد النور عنقرة من أبنائه الثلاثة بعد المائة من بناته، وليس من أولاده، ومعلوم أن نسل البنات لا يظهر فيهم الاسم، ومن هؤلاء الأحفاد الذين يعرفهم الناس، ويعرفون عطاءهم لكنهم لا يعرفون أنهم من أحفاد الأمير، الأستاذ المحامي الكبير حسين عثمان وني، وهو ابن بنت النور عنقرة، والشاعر بابكر الطاهر شرف الدين شاعر (في الليلة ديك) التي يغنيها العندليب زيدان إبراهيم، و(ملك مجافي الناس) التي يغنيها محمود علي الحاج، وغيرهن من الأغنيات والأشعار، وأمه بنت بابكر النور عنقرة. والملاكم السوداني المشهور الكابتن حيدر الصادق، جدته لأمه بنت النور عنقرة، وجدته لأبيه بنت تمساح شقيق النور عنقرة، والإعلامي والمذيع المعروف الرشيد بدوي عبيد والده أمه بنت النور عنقرة وجده عبيد ابن أخت النور عنقرة، وأمه حبوبتها بنت النور عنقرة، والأستاذ بابكر محمد الحسن أحد رموز وزارة الثقافة، وشاعر أغنية(أخواني كان رقتو بوصف الشفتو) التي يغنيها علي إبراهيم حبوبته لأمه وزلأبيه بنات النور عنقرة، والمحامي المشهور والرياضي المطبوع الأستاذ محمد عوض حميدة أمه جدها النور عنقرة، ووزير المالية الحالي في حكومة القضارف معتصم علي موسي أمه بت بابكر النور عنقرة. وهذه قائمة تطول، واختصاصي بالاسم لأنني من أبناء أولاد النور، وحفيد مباشر له، ومن تقاليد الأسرة عندنا أنهم يقدمون أبناء الأولاد، ويجلون الذين يقتربون في النسب إلي الجد. ولذلك فإن كثيرين يتقدمون علي مقاماً وسناً، لا يقولون لي إلا عمي أو خالي أو جدي، ومنهم المهندس أحمد الصادق وأخوانه، وعوض محمد الحسن، وأبناء أختنا حرم يوسف معلا ورشيدة وأخوانهما، وزاهر خالد الذي أحسب له جداً، وغيرهم كثر. وأعكف الآن علي جمع ما تيسر من تاريخ الأمير لنشره قريباً بإذن الله تعالي.





 

رد مع اقتباس